آخر الأخبار

“حق حوراء”.. اغتصاب شرطي لطفلة عمرها 7 أعوام يشعل الشارع العراقي

 “حق حوراء”.. اغتصاب شرطي لطفلة عمرها 7 أعوام يشعل الشارع العراقي

هزت قضية اغتصاب منتسب في الشرطة العراقية لطفلة تبلغ من العمر 7 أعوام قبل أيام الرأي العام بالبلاد، بعد كشف الجهات الأمنية عن اعتقال الجاني، في حين طالب نشطاء عبر وسم “حق حوراء” بإنزال أقصى العقوبات بالشرطي المغتصب وتنظيف أجهزة الأمن من مرتكبي الجرائم.

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن هذه الحادثة هي الثانية التي يقوم بها هذا الشرطي، وإن ضحيته السابقة قتلتها عائلتها.

وكتب رئيس المرصد الصحفي مصطفى سعدون -على حسابه في تويتر- “وكأننا اعتدنا على هذه المصائب. مخدرات تنتشر، ضباط يبيعون أسلحة تبرع بها التحالف الدولي. شرطي يغتصب طفلة”. وأشار سعدون إلى أن “هذه نتائج عدم المحاسبة، هذه نتائج أن تسمح للجناة بفرص أخرى لتكرار جرائمهم!”

وتصدر وسم #حق_حوراء منصات التواصل الاجتماعي في العراق، بعد الكشف عن تفاصيل الجريمة، حيث طالب عراقيون بتشديد العقوبات على جرائم الاغتصاب والتحرش، بالإضافة إلى إجراء فحص وتفتيش دوري على منتسبي الأجهزة الأمنية، بسبب تكرار جرائم التعذيب والقتل والاغتصاب من عناصر عاملة في صفوفها.

وقال الإعلامي زيد عبد الوهاب -عبر حسابه على تويتر- “عقوبة الوحوش البشرية من مغتصبي الأطفال ينبغي أن تكون استثنائية بشعة كبشاعة الجريمة؛ تكرارها يؤكد غياب الرادع المطلوب”.

ووصفت الفنانة رحمة رياض -عبر حسابها على تويتر- جريمة اغتصاب الطفلة حوراء بـ”الوحشية والمرض”، متسائلة “إلى متى نبقى بهذا الوضع؟ خافوا الله”، وأضافت يجب أخذ حق حوراء ورؤية عقاب المجرم أمام الملأ، حتى يكون عبرة للجميع.

وعلقت الناشطة صفا داود -عبر حسابها على تويتر- قائلة “ستتكرر هذه الجرائم ويُعاد نفس السيناريو ما لم يتم إنزال أشد العقوبات بمرتكبي جرائم الاغتصاب والاعتداء نفسيا وجسديا على النساء والأطفال”، وأضافت أن فقدان القانون قوته هو ما أوصلنا لهذه المرحلة من الفوضى المجتمعية، فيرتكب المجرم جريمته بدم بارد؛ لأنه ضامن لحريته وإفلاته من العقاب.

واعتبر الصحفي معن الجيزاني -في تغريدة على تويتر- أن الإفلات من العقاب دمر الدولة العراقية وحوّل العراقيين إلى فرائس هاربة بلا غطاء ولا حماية.

المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن

اعتقال المتهم

وكانت وزارة الداخلية العراقية أعلنت القبض على الشرطي بعد اعتدائه على الطفلة حوراء بعد خطفها هي وشقيقها في منطقة الحسينية شمالي بغداد.
وقال مدير دائرة العلاقات والإعلام في الوزارة اللواء سعد معن -في بيان- إن “الطفلة حوراء تعرضت للاغتصاب، وبعد تقديم الشكوى قام قاضي التحقيق بالعمل المطلوب، وأصدر مذكرة قبض وتحر بحق الجاني”.
والجاني من جيران عائلة حوراء وخطفها هي وشقيقها الطفل البالغ من العمر 4 سنوات في أثناء ذهابهما إلى بقالة قريبة من منزلهما، واغتصب الطفلة، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالة سند