آخر الأخبار

جهة نواكشوط تطلق مشروعا للتكوين المهني لصالح شباب نواكشوط

 جهة نواكشوط تطلق مشروعا للتكوين المهني لصالح شباب نواكشوط

احتضن مقر جهة نواكشوط مساء اليوم الأربعاء 22 دجمبر 2021 حفلا لانطلاق مشروع “دعم وتكوين ودمج شباب جهة نواكشوط في سوق العمل  2021- 2023” والممول بصفة تشاركية من طرف الصندوق الإفريقي لدعم التعاون اللامركزي الدولي للجماعات الترابية التابع لوزارة الداخلية المغربية، وجهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة نواكشوط.
وقد حضر الحفل إلى جانب رئيسة جهة نواكشوط فاطمة بنت عبد المالك، كل من وزير التشغيل والتكوين المهني الطالب ولد سيد أحمد والقائم بأعمال السفارة المغربية في نواكشوط عبد الإله الطالبي، ومدير مدرسة التعليم الفني والتكوين المهني الصناعي بنواكشوط ونواب رئيسة جهة نواكشوط ورئيس لجنة التهذيب والتكوين المهني وعدد من أطر الجهة.
كما شارك في الحفل عبر تقنية الفيديو  إضافة إلى رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة رشيد العبدي، كلا من سفير موريتانيا بالرباط محمد محمود حناني والوالي المدير العام للجماعات الترابية خالد سفير، وعدد من أطر جهة الرباط ووزارة الداخلية والمكتب المغربي للتكوين المهني.

وفي كلمتها بالمناسبة عبرت بنت عبد المالك عن سعادتها بانطلاق هذا المشروع الهام الذي يدخل في صميم اهتمامات جهة نواكشوط وبرنامجها التنموي الذي يولي أولوية قصوي للتكوين المهني بوصفه دعامة أساسية ووسيلة مثلى لتشغيل الشباب ودمجهم في الحياة النشطة، والحد من البطالة بوصفها أكبر تهديد للسلم الاجتماعي وعائق للتنمية في البلدان النامية.

وأضافت أن هذا المشروع يترجم مدى متانة الروابط التي تجمع المسؤولين في البلدين وحرصهم على الدفع بعجلة التعاون نحو مزيد من التقدم بما يخدم مصلحة الشعبين.

بدوره رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، عبر عن غبطته بانطلاق هذا المشروع الذي سيسهم في الدفع بالعلاقات الثنائية بين الجهتين، واستعداده لمواكبة جهة نواكشوط في كافة برامجها وخططها التنموية ذات الاهتمام المشترك.
ممثل وزارة الداخلية الجابري أكد على أن الصندوق الإفريقي للتعاون اللامركزي سيواصل دعمه للجهود التنموية لجهة نواكشوط، وعبر عن سعادته لمستوى الشراكة التي تربط البلدين.
وفي نهاية الحفل أعلن وزير التشغيل والتكوين المهني عن انطلاق المشروع راجيا له التوفيق والنجاح.