تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

آراء

نداء فبل فوات الأوان لرفع ظلم الكيل بمكيالين/ بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن- اسطنبول

خميس, 2021/03/25 - 1:20ص

وقفة احتجاجية سلمية طبعا،نظمها أهالى ما يعرف بالبنك المركزي،اليوم أمام القصر الرئاسي،١١/شعبان 1442 هجرية،الأربعاء،24/3/2021...الجميع يخاف من عواقب سياسة التمييز فى أحكام القضاء،فرغم أن المتهم بريئ حتى تتأكد براءته أو إدانته،إلا أننا نفترض إدانتهم ،فأين التحقيق مع المعنيين الكبار بملف العملات الصعبة فى تلك الحقبة،من تاريخ التحقيق معهم ،أم ان موريتانيا، و هو الواقع، يسجن من يسرق القليل لسد رمقه و يتجاوز عن المافيا!.

التدمير الذاتي....!! منهج مقصود... أم مجرد واقع مشهود

أربعاء, 2021/03/24 - 7:32ص
 د. سالم فال ابحيدة

خلق العوائق.. حاولت في الفترة الماضية مراقبة ما يحدث في بلدنا بصمت، ومتابعة الفعل ورداته والموقف وتجلياته بتمعن، وقد كنت أود منذ أشهر التحدث عن فئات منا - العمال اليدويون، العمال غير الدائمين، المنقبون عن الذهب- ضاقت عليهم الأرض بما رحبت ضمن سلسلة "الصابرون"، لكن بدا لي أننا جميعا نعيش واقعا يحتاج لعمل أكثر شمولا، وجهد أكثر عمقا، فالأمل كاد أن يتحول لكوابيس، وحالنا شاعت فيه خيبات الظن وتوقع الأسوأ..

شكرا لفخامة رئيس الجمهورية على الدبلوماسية الهادئة

ثلاثاء, 2021/03/23 - 9:13م
 القطب  عبدالل

يرى غالبية الشعب الموريتاني أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر الشقيقة تم بطريقة ارتجالية وغير مدروسة من الناحية الدبلوماسية.

إن الطرق والآليات التي تم أتباعها في سبيل إعادة هذه العلاقات إتسمت بالهدوء والاستقلالية التامة في المواقف بفضل حكمة وحنكة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .

إن إعادة العلاقات مع دولة قطر الشقيقة كماتم بالفعل  مطلبا ملحا لجميع الخيرين من أبناء بلدنا الحبيب..

تحريرات أسلوبية لزملائي

ثلاثاء, 2021/03/23 - 8:15م
عبد الرحمن جار الله

يحار المرء وهو يقرأ سيل المقالات والمعالجات الإخبارية الذي تفيض به المواقع الموريتانية.. واختلاق الأوصاف واختراق المعاني.. دون أن ينتبه كثير من حمَلة الأقلام إلى أن ما يكتبونه يذم ممدوحاً ويمدح مذموماً.. دون قصد!

 

وبما أن التكوين والتأطير هو في الأصل مشكل يعاني منه بعض صحافتنا الوطنية، أحببت أن أنبههم إلى مصطلحات يستخدمونها خطأ أو في غير محلّها.. وأكثر ضحايا هذه الاستعمالات هو الحكومة والجهاز التنفيذي للدولة.

 

عن العلامة الراحل محمد الحسن أحمدو سالم الملقب "حدَّنَّا"

ثلاثاء, 2021/03/23 - 12:10م
إلياس الرشيد

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون: في ذمَّة الله شيخنا العلامة النحوي اللغوي الفقيه الزاهد محمد الحسن ولد أحمدو سالم الحسني الشنقيطي المالكي الملقب بـ(حدَّنَّا) (1442 - 1346ھ | 1924 – 2021 م).

 

تغمَّده الرَّحمنُ بالعفو والرِّضا :: وجادت ثراه ديمة الرَّحماتِ

 

ما بين التغاضى و التقاضى/بقلم: عبد الفتاح ولد اعبيدن-اسطنبول

ثلاثاء, 2021/03/23 - 12:05م

قد يقول قائل بينهما نقطة واحدة و اختلاف شكلي، بين الغين و القاف.فعلا هي نقطة واحدة فحسب،على رأي البعض،لأن الشكل خلاف الجوهر،و إن كان له دور، فلا يقارن بأهمية الجوهر و المخبأ!.

فما هي النقطة الجوهرية،التى قد يهملها التغاضى، فى هذا السياق المحاسبي الراهن،ضد ولد عبد العزيز و المشمولين معه،فيما يعرف بملف العشرية؟،

"رب زائر مزور".. العلامة الشيخ محمد الحسن الددو علما

اثنين, 2021/03/22 - 4:44م
الشيخ محمد الحسن الددو

بقلم: عبد الفتاح ولد اعبيدن- اسطنبول

بالأمس السبت،7شعبان 1442 هجرية، 20/3/2021، باسطنبول زارني الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو، حيث تحرك باتجاه منزلنا بحي الفاتح، والتقينا عند المنزل، الذي أسكنه هنا في اسطنبول..

 

جولة الحوض..أيام لها إيقاع / د.أحمد سالم فاضل

أحد, 2021/03/21 - 11:04ص

تزاحمت الخواطر في ذهني حين فكرت في كتابة انطباعات عن ختام الجولة التي قادتني ورفاقي في بعثة حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى الحوض الشرقي. فبأي شيء أبدأ؟ وأي الملاحظات أولى بأن تعرض على من لم يعايشوا الرحلة؟ هل أبدأ بالروح  التى استقبلتنا ورافقتنا طيلة أيامنا  العشرة في الولاية؟

"يامس سابق اليوم"/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن -اسطنبول

جمعة, 2021/03/19 - 7:10م

لا ينبغى أن يكون لدى "اتلاميد"،مثل ولد سيدى و غيره حساسية منكم،فأنت من "القدامى"،كما يقال فى مصطلح جماعة التبليغ،و أنت المؤسس الأول لتواصل و الرمز فى مرحلة و تيار "الإصلاحيين"،قبل الترخيص للحزب،و أنت من الصف الثانى، على مستوى تنظيمنا الإسلامي ،السري و العلني،و من أكثر من خدم هذا التوجه الواعد الراشد،تعبا و سيرا على الأقدام و صبرا على أيام العسرة و السجن و المهجر،و أنت و رب الكعبة جذيلها المحكك،دينا و مروءة و عهدا و وفاءً و وعيا و إخلاصا و سعة أفق،و

جولة الحوض.. أيام لها إيقاع/ الدكتور أحمد سالم ولد فاضل

جمعة, 2021/03/19 - 6:32م

تزاحمت الخواطر في ذهني حين فكرت في كتابة انطباعات عن ختام الجولة التي قادتني ورفاقي في بعثة حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى الحوض الشرقي. فبأي شيء أبدأ؟ وأي الملاحظات أولى بأن تعرض على من لم يعايشوا الرحلة؟ هل أبدأ بالروح التى استقبلتنا ورافقتنا طيلة أيامنا العشرة في الولاية؟

الصفحات