إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

الشيخ الحاج المشري يكتب إلى بيرام

أربعاء, 2017/05/24 - 11:27ص
فضيلة الشيخ الحاج المشري

صباح المحبة ...

 

حين تنعق أصوات الحقد والكراهية.. وتعوي ألحان الضغينة واللامبالاة.. يطلع عازفو سيمفونيات الشر علي المنصات ليأججوا حماس شياطين الظلام والفتنة...

 

مايتادول الآن من مقاطع فيديوهات علي الواتساب هو بداية تشكل تلك النوتات الرديئة الكريهة التي - إن لم تتوقف - ربما تشكل (معزوفة ألم) علي غرار معزوفات 1966 و 1989.

 

عثرت علي هذه الدعوة، وهي من أرقي الدعوات - كالعادة - كتبها حديثا سيدي الحاج المشري في شكل رسالة الي أحد أبنائه.

 

ولأنني ابنه ايضا، واعتبره أبا لكل سالكي طريق الخير، وكل المتحابين، وكل العقلاء...

 

ولأنه عودنا علي التدخل دائما في الوقت المناسب وبالشكل المناسب، وبلغة وافكار نحن احوج اليها اليوم اكثر من اي يوم مضي...

 

ولأن الشأن ليس شأننا في قرية معط مولانا وحدنا.. فكلنا نشترك نفس المركب.

 

ولأن شهر الهدي والبركة علي الأبواب..

 

لكم كلكم ولأصدقائي الخيرين من حركة إيرا الذين قاسمتهم وأقسامهم نضالا صادقا وبناء وليس نضال مكر وهدم.

 

فهاكموها لندخل بها معا باب شهر المحبة والرضي والرحمة:

 

(لمن يحبون الخير ولمن يعشقون السلام.. هذه دعوة مني لكم لنشرها علي أكبر نطاق).

 

بِسْم الله والحمد لله

 

الأخ والولد سيدي مولود فال، بلغ الأخ السيد برام أني أحييه وأشجعه على طريق وأسلوب الصلح والبر والتقوى.

 

وأن هذا الدين العظيم كفيل بحل مشاكلنا كلها، وصلاح حالنا ومآلنا، وقد خطر بي الآن أن سورة واحدة قصيرة (18 آية) يمكن إن فهمناها وتحققنا وتخلقنا بها أن تصلح مجتمعنا وكل المجتمعات . (سورة الحجرات) سميت بأفضل وأقدس مكان.

 

والسنة تفسير القرآن، وكل تراث الإنسانية النافع يمكن إدخاله في عموميات الشرع. وأكتفي هنا بأبيات من الحكمة لذلك الشاعر العربي الزعيم الأسود عنترة:

 

وإِذَا صَحَوتُ فَما أَقَصِّرُ عنْ نَدَىً
وكَما عَلمتِ شَمائِلي وتَكَرُّمي
يُخْبِركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِي
أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَمِ
لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب 
ولا ينال العلا من طبعه الغضب

 

كثير من المسلمين بفضل الله يحبون نصرة المظلوم لا سيما إن ذكروا.

 

لكن ذلك المظلوم أو المنتصر للمظلوم، لا يظلم هو أيضا، ولايكذب، ولا يتخذ الكفار أولياء من دون المؤمنين.

 

وبالتعاون والتناصح نصحح اخطاءنا ونتقدم.

 

وهو عنده مؤهلات للقيادة.

 

وانا من جيل عرف فتنة 1966 وفتنة 1989، وندعو ونسعى حتى لا نرى ولا يرى أحفادنا مثل ذلك.

 

والله الهادي الحافظ الموفق وهو المستعان.

 

الحاج المشري
بتاريخ ٢٣شعبان١٤٣٨

بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ
إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ
إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ
وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
 وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ
فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
 وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ
 يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
 قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
 إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ
قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
 إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ