إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

فضيحة سونمكس روصو: هل يأخذ التحقيق مسارا جديدا ..؟؟

ثلاثاء, 2016/08/23 - 2:03م
هل تقوى مفتشية الدولة على جرف كافة صقور الفساد بوزارة الزراعة الموريتانية (لكوارب)

قالت مصادر "وكالة أنباء لكوارب" إن بعثة وصلت الليلة البارحة إلى مدينة روصو في إطار التحقيق في ما بات يعرف بـ "فضيحة سونمكس روصو"، قد يكون على رأس أولوياتها التطرق لسلسلة الفضائح التي هزت القطاع الزراعي خلال السنوات الأخيرة الماضية.

 

 

وأكدت المصادر أن البعثة تضم من مفتشية الدولة، الشيخ ولد زيدان، وكفى بنت عبد الفتاح.

 

أما من وزارة الزراعة فتضم البعثة مدير الشعب والإرشاد الزراعي حسني ولد أبا سعيد ولد باريك، والمكلف بمهمة في ديوان وزيرة الزراعة أمم ولد احماه الله ولد بيباته.

 

وقالت المصادر أن البعثة عقدت لقاء لتنسيق مهامها، في حين لم يتضح حتى الآن ما إذا كانت مهمة البعثة تدخل في إطار ما أشيع عن نية الحكومة فتح تحقيق مفصل في سلسلة من الفضائح المالية ضربت القطاع الزراعي، وتسببت في إهدار عشرات المليارات من خزينة الدولة الموريتانية، أم أنها فقط لإخفاء كل ذلك وحصره في "سونمكس روصو".

 

ويشكل الاستصلاح الزراعي، وحجم المساحات الزراعية، وتسويق الأرز، ودعم المدخلات الزراعية، ابرز الملفات التي يعتقد البعض أنها كانت عرضة لشتى صنوف الفساد المالي والإداري.

 

ويرى بعض المتابعين أن ارتباط بعثات التفتيش ببعض الأوجه المعروفة في الوزارة، والتي توصف بأنها "صقور فساد"، يقلل من جدية التفتيش الذي بدأ مع اكتشاف اختفاء كميات كبيرة من السماد كانت موجودة في مخازن سونمكس بروصو.

 

ويعتبر أحد الخبراء أن "فضيحة سونمكس روصو" ليست إلا بمثابة الشجرة التي اخفت غابة متداخلة من الفساد والمحسوبية يسرح أبطالها ويمرحون في دواليب وزارة الزراعة دون أن تجد حتى الآن من يقوى على قطع رؤوسها المتشابكة والممتدة في كل الاتجاهات.