إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

روصو الجديدة.. متنفس المنطقة في فصل الخريف (صور)

أحد, 2016/08/14 - 10:52ص
لحظة غروب الشمس في منطقة 7 (لكوارب)

مع بداية موسم كل خريف تتحول مدينة روصو الجديدة(7) إلى قبلة يؤمها أبناء مدينة روصو من كل الفئات والأعمار بحثا عن متنفس يأوون إليه من بعوض المدينة وضغطها ومستنقعاتها.

 

ومع إطلالة كل مساء تتحول منطقة7 (روصو الجديدة) إلى منتزه يهرع إليه الناس أفرادا وجماعات، مستذكرين من خلاله روح البادية التي يرتبطون بها حد الهيام، خصوصا حين تجود دلّح المزن بمائها العذب فتهتز الأرض وتربو مخرجة كلأها ومرعاها.

 

بعض المتنزهين على أحد كثبان منطقة روصو الجديدة (لكوارب)

 

ولقد شكلت كثبان المنطقة ورباها المطلة على المدينة الجديدة متنفسا لمن لم تسمح لهم ظروف العمل ومتطلبات الحياة بمغادرة منطقة شمامه في أشد ظروفها قسوة ومشقة، حيث تصادفك مجالس الشاي المتناثرة على طول جنبات الطريق، وقد بات هذا المنظر مشهدا مألوفا يتكرر مع أصيل كل يوم جديد.

 

 

 

وفي تصريح لـ "وكالة أنباء لكوارب" يقول محمد فال ولد محمد "منطقة7 ساهمت بشكل كبير في تخفيف الضغط الذي عانى منه أبناء مدينة روصو لفترة طويلة حين تحاصر مياه الأمطار المنازل وتغمر الطرقات".

 

ويضيف ولد محمد "كنا قبل تأسيس مدينة روصو الجديدة نضطر للخروج مسافات بعيدة تصل أحيانا 40 كلم على طريق روصو ـ انواكشوط، هروبا من لسع البعوض وضغط منطقة شمامه".

 

 

بينما اعتبر أحمد ولد يعقوب أن "تأسيس منطقة7 كان بمثابة الإنجاز الكبير الذي شكل ـ بالنسبة لأبناء مدينة روصو ـ بديلا ملائما أنقذ الناس من الأزمات التي ما فتئت تلاحق سكان المدينة جراء السيول الناجمة عن هطول الأمطار".

 

ويرى ولد يعقوب أنه ـ وبعد تأسيس المدينة الجديدة ـ بات بإمكان كل مواطن في مدينة روصو أن يتمتع بمساءات الخريف الجميلة وأجوائه الخلابة، ولم يعد الأمر حكرا على من حالفهم الحظ فتمكنوا من قضاء العطلة الصيفية بعيدا عن ضجيج المدينة".

 

بعض المتنزهين يفضل ممارسة الرياضة بمحاذاة الشارع العام في منطقة7 (لكوارب)
يكتفي أصحاب السيارات الصغيرة بالتوقف قريبا من الشارع العام خوفا من ألسنة الرمل (لكوارب)
بعض الأسر تنتقل بأطفالها إلى منطقة روصو الجديدة هروبا من مستنقعات المدينة (لكوارب)
تتناثر السيارت على طول الكثبان الموجودة غرب منطقة 7 (لكوارب)
وهنا تتحول رمال7 المتحركة إلى مصدر للدخل حيث يتنامى الطلب عليها في هذا الموسم (لكوارب)