إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

في بلدية أمبلل: أزمة عطش خانقة .. والسكان يهددون بالتصعيد

ثلاثاء, 2016/08/02 - 5:25م
يتم جلب الماء من آبار ارتوازية تقادم عهدها (لكوارب)

ﺗﻌﻴﺶ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺃﺧﻄﺮ ﻣﻮﺟﺔ ﻋﻄﺶ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮﺩ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻧﻌﺪﺍﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ، ﻭ ﻗﺪ ﻋﻠﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺇﻟﻰ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻋﻦ ﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺗﻬﺪﺩ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ.

 

ﻭﺗﻮﺍﺟﻪ ﻗﺮﻳﺔ ﺃﻣﺒﻠﻞ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﺍﺑﻂ ﺑﻴﻦ ﺭﻭﺻﻮ ﻭﻧﻮﺍﻛﺸﻮﻁ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ 30 ﻛﻠﻢ ﻣﻦ ﺭﻭﺻﻮ، ﻭﻫﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻛﺮﻣﺴﻴﻦ، ﻧﻘﺼﺎً ﺣﺎﺩﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﻜﺜﺎﻓﺔ ﺍﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ 14 ﺃﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ.

 

ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻠﺤﻈﻪ ﺣﻞ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ، ﻣﻜﺘﻔﻴﺔ ﺑﺤﻠﻮﻝ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﺯﺍﺩﺕ ﻣﻦ ﻏﻀﺐ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺻﺒﺤﻮﺍ ﻳﻬﺪﺩﻭﻥ ﺑﻘﻄﻊ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺮﺍﺑﻂ ﺑﻴﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺭﻭﺻﻮ ﻛﺒﺮﻯ ﻣﺪﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻧﻮﺍﻛﺸﻮﻁ، ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺎﻧﻮﻥ ﻣﻨﻪ منذ زمن طويل، معبرين عن استغرابهم من أن قريتهم الواقعة بين مشروع أفطوط الساحلي في مقاطعتهم كرمسين ... وبين عاصمة الولاية ما يزال السكان فيها يجلبون الماء الشروب من بعيد و بالطرق التقليدية ..

 

يذكر أن أمبلل قرية تقع جنوب موريتانيا على الطريق الرابط بين روصو ونواكشوط وتبعد 30 كلم من روصو، وهي عاصمة لبلدية أمبلل التابعة إداريا لمقاطعة كرمسين ... ويقول سكانها إنهم عرفوا بموقفهم الداعم لتوجهات وبرامج رئيس الجمهورية منذ توليه مقاليد الأمور.

 

 وتعتبر أمبلل الأهم والأكبر من بين البلديات الثلاث التابعة لمقاطعة كرمسين وذلك من حيث المساحة والكثافة السكانية.