تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

الموريتانيون والتصفيق للسيدات الأول/ أحمد سالم سيدي عبد الله*

ثلاثاء, 2021/06/15 - 2:31م

طائرة تابعة للخطوط الجوية الموريتانية تحط الرحال على مدرج مطار مدينة كيهيدي، سيدة أولى جديدة تحمل في يدها اليمنى حقيبة يدوية..، وزراء، وولاة، وحكام..، وجمع غفير من المواطنين في استقبالها..، موسيقى إفريقة تعزف فرحا..، مصحوبة بغناء فنان لا يتقن الحسانية يردد بصوت عال: منت الداااه منت الداااه وخيرت منت الداااه..
ليس هذا أول مشهد يحكيه التاريخ للسيدات الأول في بلاد صحراء الملثمين، ففي هذه البلاد كان للسيدات الأول كلمات، وإن اختلفت حسب طموحات، ومكانة، ورجاحة، عقل كل سيدة..
 ففي أول دولة أسسها أبناء هذه الصحراء برز نجم زينب النفزاوية بصفتها مستشارة، ووزيرة، لقادة دولة المرابطين، ويؤكد المؤرخ المغربي أحمد بن خالد الناصري في كتابه “الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى” أنها كانت عنوان سعد بن تاشفين، والقائمة بملكه، والمدبرة لأمره، والفاتحة عليه، بحسن سياستها، بينما يصفها بن خلدون بقوله: كانت إحدى نساء العالم المشهورات بالجمال والرياسة. 
كانت زينب مستشارة أمينة، مخلصة لزوجها، وخططت لأول انقلاب أبيض عرفته المنطقة، وكان ضد زوجها السابق، لصالح زوجها، وبذلك استتب الأمر لابن تاشفين وأصبح من ملوك الدنيا الذين يشار إليهم بالبنان. 
لم تكن النفزاوية وحدها فقد تحولت الحكيمة اخناثه بنت بكار القادمة من صحراء الملثمين، من مجرد هدية للسلطان اسماعيل إلى مستشارة، ووزيرة له، وبعد رحيله دخلت السجن وقاومت بكل شرف، من أجل حق أبنائها في الحكم، لتصبح أم السلاطين في المملكة المغربية إلى يوم الناس هذا.
وفي أيام تأجج الصراع داخل إمارة اترارزه بين الجيل الأصغر من أهل اعل الشنظوره الذي تولى الإمارة، وأهل أعمر ولد اعل الذين حاولوا استعادة الإماراة..، ظهرت حكيمة أخرى تنحدر من أهل أعمر آكجيل تدعى أم راص  زوجة الأمير أعمر ولد المختار فقادت مفاوضات داخل الإمارة لحسم الصراع لصالح زوجها..، وتقربت من "خيمة النص" أهل الشرقي ولد هدي، التي كانت لها مكانة وقوة في الإمارة، فزوجت الأمير محمد لحبيب بامبيريكه بنت عمير أخت القتيل..، وقالت كلمتها الشهيرة لنساء المحصر..، فاستتب الأمر للجيل الأصغر، واتبع الأمير محمد لحبيب تلك السياسة لاحقا باسطا نفوذه، وسلطانه، وموسعا إمارته..
في موريتانيا ما بعد الاستقلال كان المختار ولد داداه رحمه الله يصف زوجته السيدة الأولى ب"البرانية" لكن طموح الفتاة الفرنسية كان يتجاوز ذلك، فقد رأت في نفسها أنها زوجة أب الدولة الوليدة، وهو ما يمنحها على الأقل مكانة الأم..، وجدت مريم داداه بيئة خصبة، وشعبا مطيعا للسيدات، ناهيك عن الأول من هن، ذات مرة، زارت مريم ضمن وفد رئاسي مدينة بوتلميت التي يمكن وصفها آن ذاك، بالعاصمة الثقافية لموريتانيا، وأثناء مراسيم الاستقبال بدأت فرقة "بنجه" عزفها، فتفاعلت الأحاسيس داخل السيدة الأولى، فبدأت ترقص وهي غير محجبة..، وفي الجمع علماء، وفقهاء، ومشاهير القوم، فأغمضوا الأعين، وصفقوا بحرارة للسيدة الأولى..
صعد نجم مريم داداه وأصبح لها وزراء، وشباب، ونساء، وعلماء، حيث نقل عنها قولها: ما علمت شخصا أعلم من فلان، فما بحثت عن حل لمشكلة في الإسلام إلا وجدها لي.
رغم كل ذلك كان هنالك من يواجه السيدة الأولى، ولا يعاقب، فقد دخلت ذات مرة على أحمد ولد الدي، بحضرة صديقه سيدينا ولد الذيب، وحاولت فرض الأمر الواقع، فدار حديث قوي بينها مع ولد الدي، يقول من حكالي القصة إنها عادت إلى الرئيس المختار رحمه الله تبكي، فاستدعى ولد الذيب وسأله قائلا كلمته الشهيرة: "انتوم ذ البرانية ذل عدلتولها شنه" فرد ولد الذيب السيد الرئيس ما أعرفه أن أحمد قال لها الكثير..، فسأله وماذا قالت هي..؟ فرد عليه: "ذاك مان كايل" فضحك المختار رحمه الله وانتهت القصة.
بعد رحيل مريم داداه فجرا عن القصر الرئاسي، سكنته بعد ذلك بسنوات سيدة أخرى من أصل أجنبي هي ساديه كامل زوجة الرئيس الموريتاني الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطايع، يقول العارفون بالرجل إنها كانت مستشارة أمينة له، وكان رجلا صارما، وقويا، مخلصا، لخدمة موريتانيا..، وقد شكل رحيلها عنه انقلابا، على المستوى الشخصي، وعلى الدولة بصفة عامة.
جاءت بعدها إلى القصر الرئاسي عيشة بنت الطلبة، فتدخلت -وإن من وراء الكواليس- في كل شيء تقريبا، ذات مرة كانت تُصدرُ تعليماتها بضرورة تنظيم طابور من وجهاء الحوض الشرقي يقفون في استقبال الرئيس فسأل أحد أعيان الولاية قائلا: "هذ اشويبه المتروشه منه.." فصاح أحد مشاهير اللحلاحة في الولاية، وصديق الأنظمة المتعاقبة..، قائلا: "هذ ما تعرفها يل لا عرفك ربك" هذه عيشة بنت الطلبة، فنظرت إليه وهي تبتسم، وعُيّن بعد ذلك بأيام قليلة..
ختو بنت البخاري زوجة الرئيس الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله رحمه الله، مثل حضورها في المشهدين السياسي، والإعلامي،  أكبر عقبة واجهت حكم زوجها، وكان شماعة في يد خصومه حتى أسقطوه..، ورغم قصر فترة حكمه، فقد كان لختو حضورها الطاغي.
تكبر بنت أحمد زوجة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، لم يعرف عنها الموريتانيون كثيرا، خلال الفترة الأولى من حكم زوجها، والتي توصف بأنها فترة إنجازاته، ومع اقتراب انتهاء مأموريته الأولى، بدأ حضورها يطغى على المشهد، وظهر مصطح: ماما تكيبر، يقول المنتقدون لفترة حكم زوجها، إنها كانت البوابة القوية، التي تنفذ من خلالها وزراء، ووزراء أول..، وقد تمكنت عن طريق هؤلاء من التحكم في مفاصل الدولة..،  كما كانت الفترة الأخيرة من حكم زوجها فترة، لتعيين أصهار محيطها الاجتماعي، وهي عادة لم تسلم منها أي موريتانية تولت منصب السيدة الأولى. 
في بئة كهذه لا يمكن لمنت منت الداه أن تكون استثناء، فهي بنت شعب يقول مثله "همات اعمايم لجواد، وانعايل لكلاب" وزوجة رجل يعرف العمامة، ويعرف مكانتها اللائقة، يبقى فقط أن تختار بنت الداه التي تحمل شهادة الدكتوراه، وتنتمي لأسرتين لهما مكانتهما، في تقاليد أهل لخيام..، أن تكون سيدة أولى تقليدية..، تجمع الهدايا والأموال، وتعين الأقارب..، أو أن تكون مستشارة أمينة، ووزيرة وفية لزوجها، أن تكون عينا، وأذنا أخرى له، تقوِّم، وتصحح، وتساعده على إبعاد "فضلات" الأنظمة الرديئة، التي أحاط بها نفسه، أو فرضها عليه "أعداؤه"..
فالحضور الإعلامي وحده، لا يكفي لصناعة التاريخ، ورفض تكريم من متزلفات أمر محمود، والسير في رحلة على حساب جهة دولية، للعب دور اجتماعي أمر محمود هو الآخر..، لكن البلد يعاني حقا، ويحتاج تضافر جهود نسائه، ورجاله، وقد يكون الرئيس بحاجة إلى نصيحة صادقة، من زوجته، فما تقوله الزوجة يبقى، وقد ينفع..، رغم قوة فلول نظامي معاوية، وعزيز.
اما عن حال تاريخ تعلق نخب أهل لخيام بسيداتهم الأول..، فهو يشبه حال لمغني القديم: 
ذل منها فلش... يامس شفت اظهرها
وألا ش ينتر ش ... ولل ش ينترها

 

* كاتب صحفي