تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

شيخ محظرة "زار" شمال مدينة المذرذرة في ذمة الله

أربعاء, 2020/12/16 - 7:49م

انتقل ظهر يوم الثلاثاء بتاريخ 30 ربيع الثاني لسنة 1442 للهجرة، الموافق 15 دجمبر 2020 للميلاد، الشيخ الامين ولد البخاري ولد الامين المعروف بالشيخ ميمي، شيخ محظرة "زار"، الواقعة شمال مدينة المذرذرة..، وذلك عن عمر ناهز 80 سنة.

 

والفقيد تغمده الله برحمته الواسعة أحد خريجي محظرة أهل ألما الشهيرة بتندكسمي، فقد أدرك الشيخ محمد سالم ولد ألما وتخرج على يد فرسي رهانه التاه ومحمذن فال، وأشادا بفهمه المتميز للفقه المالكي وبذكائه الخارق واستيعابه للعلم النافع وقدرته الفائقة على التحصيل.

 

ولقد درس بعد ذلك على العلامة المختار ولد ابلول وشد الرحال إلى العديد من علماء المنطقة واجتمع بالعديد منهم، أمثال لمرابط اكليكم ولد متالي والعلامة عبد الرحمان ولد بيعدل الملقب(الدح)، وشيخ محظرة التيسير العلامة محمد الحسن ولد أحمدو الخديم الذي كان يتذاكر معه في العديد من النوازل الفقهية وغير ذلك من مختلف العلوم التي يعتامها علماء المنطقة بشكل عام.

 

ولقد أسس الشيخ ميميي تغمده الله برحمته الواسعة، في بداية السبعينيات محظرة في حاضرة أبناء عمومته (أولاد بازيد) في قرية إنيكنن، تخرج منها العديد من الطلبة والطالبات، ثم بعد ذلك نقلها إلى قرية الغرس بالخط في الثمانينيات، وفي تسعينيات القرن الماضي أسس قرية "زار" وأقام بها المحظرة فانتفع منها القاصي والداني والعديد من الساكنة وخاصة البدو الرحل في تلك المنطقة التي تستقطب عادة في الأساس المنمين وغيرهم في شمال شرق مدينة المذرذرة.

 

ولقد أخذ الطريقة القادرية على الشيخ سيدي محمد التاكنيتي وأشاد بنباهته وورعه وتقواه، وزاره الشيخ محمدفال ولد الشيخ سيدي محمد في محل إقامته بقريته لمباركتها أيام تأسيسها.

 

ويوم وفاته بعد لزومه الفراش لفترة معتبرة بسبب مرضه العضال، صلى عليه جمع غفير من أهل المذرذرة الذين هرعوا إليه في معظمهم وذلك في قرية "زار" المذكورة، و نقلوه للدفن في المقبرة الشهيرة بالمذرذرة مع والديه وأقربائه، تغمده الله برحمته الواسعة، وأسكنه فسيح جناته!
ولا نقول إلا ما يرضي الله تبارك وتعالى : "إنا لله وإنا إليه راجعون".

 

الحافظ باباه