إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

هذه أبرز فعالياته.. اختتام النسخة السادسة من مهرجان براعم المديح

اثنين, 2020/11/16 - 5:14م

اختتمت في وقت متأخر من مساء أمس الأول بدار الشباب القديمة وسط العاصمة نواكشوط، فعاليات النسخة السادسة من مهرجان براعم المديح 2020، وسط حضور نوعي كبير، ومشاركات واسعة غطت جميع ولايات موريتانيا.

 

المهرجان كان قد افتتح أعماله مساء السبت 13/11/2020 بحضور الرئيس الشرفي لأعمال النسخة النائب محمد يسلم ولد عبد الله..

 

ورئيس هيئة حسان للمديح النبوي الأستاذ أبو محمد ولد أحمدو الخديم، وبمشاركة تسعين برعما موريتانيا من الجنسين، وثلاثة براعم من فرنسا؛ إضافة إلى جم غفير من العلماء والمشايخ ورؤساء الأحزاب السياسية، وقيادات من حزب تواصل وجمهور من محبي الحبيب صلى الله عليه وسلم.

 

المستشار المكلف بالتراث في وزارة الثقافة محمد المختار ولد محمد أحمد، افتتح المهرجان باسم وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، مثمنا فكرة المهرجان الذي يشكل لوحة وطنية بديعة، حسب تعبيره.

 

 

من جانبه المدير العام المساعد للمهرجان شرف الدين ولد اعل ولد حنَّ ذكر في كلمته بالمناسبة إن مهرجان براعم المديح لم يأت ليضيف رقما جديدا إلى قائمة المهرجانات الوطنية أو الدولية هي في غنى عنه، وإنما ليحقق مجموعة أهداف، منها:

1- نصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من خلال التعريف بصفاته الخلقية والخلقية ومعجزاته وشمائله الباعثة على التأسي به والاقتداء بهديه صلى الله عليه وسلم.

2- المساهمة في الوقوف في وجه موجة الإلحاد والتنقص التي تجتاح العالم الإسلامي.

3- العمل على غرس مضامين النصوص المديحية في السلوك العام للنشء، وحثهم على الاتصاف بها.

4- إعادة الاعتبار لدور المحظرة التقليدي في تربية وتهذيب النشء

5- معالجة محبة النبي صلى الله عليه وسلم من زاوية حداثية

6- تنشئة جيل مقتنع بقيّمه، مكمل للجيل الوارث للقيم،

7- تفجير الطاقات الإبداعية عند الأطفال اليوافع ما بين 7 و 14 من العمر  عندما تبدأ تصوراتهم عن العالم المحسوس في التشكل.

8- تكوين الأطفال وتعويدهم على بناء الشخصية الحاضرة، وعلى اقتناء ثقافة المشاركة الفعلية، وأساليب الإلقاء والربط والإنشاد.

9- تقوية لحمة الأخوة والتعايش والسلم بين المكونات والإثنيات.

10- خلق فسحة ثقافية غير مصنفة المصدر،

11- بناء جسور للتبادل والتعاطي في شبه المنطقة

12- جمع وتدوين وتوفير موسوعة مدائح نبوية على شتى الوسائط.

 

واختتم كلمته بشكر الجهود التي قدمها النائب محمد يسلم ولد عبد الله في سبيل إنجاح هذه النسخة من المهرجان مقدرا - باسم البراعم - جهوده في سبيل إنجاح مثل هذه الأعمال التعليمية التثقيفية التي تعتني بأطفال الأمة.

 

 

الرئيس الشرفي للنسخة السادسة النائب محمد يسلم ولد عبد الله شكر المنظمين للتظاهرة وتطرق إلى وجوب نصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم، ومقاطعة أعدائه اقتصاديا وسياسيا، مستدلا بنص الوحي على وجوب نصرة النبي صلى الله عليه وسلم، معربا عن إعجابه بالمهرجان تنظيما وتأطيرا، داعيا كل من لم يحضره إلى حضوره، فليس من رأى كمن سمع، حسب تعبيره.

 

وقد شهد المهرجان جلستين علميتين الأولى تحت عنوان: "العلاقات الإنسانية كما أرساها الهدي النبوي" وكانت برئاسة البرعم شيخنا ولد محمد ولد الكوار، وقدم فيها البرعم: سيدي محمد ولد الشيخ ولد حمدي عرضا من ثلاث محاور هي:

المعاهدات

العلاقات الإنسانية

الأسرى والأمان

 

بعد ذلك جاء دور المعقبين فتناول البرعم الشال ولد العيد اتفاقياته صلى الله عليه وسلم مع اليهود، وتناول أبو بكر جيبي با؛ أهمية السلم والسلام، أما التعقيب الأخير فكان مع البرعم: محمد سالم سيدي محمد أبي المعالي وموضوعه: إقامة المسلم في البلاد غير الإسلامية.

 

الجلسة العلمية الثانية والأخيرة كانت حول العلاقات الدبلوماسية، وكان في رئاستها: محمد ناجي ولد أحمدو ولد بدي وقدم فيها المحاضر أحمد ياسين محمد يحي الداه محاضرة تناولت المحاور التالية:

المفاوضات

الوفود

الرسل والرسائل

 

وقد عقب على المحاضرة كل من: محمد فال الحاج إبراهيم وكان تعقيبه حول استقباله صلى الله عليه وسلم للوفود والبعثات، والتعقيب الثاني فكان مع الرضى ولد محمد عالي ولد لمرابط وكان موضوعه الدبلوماسية في الخطاب النبوي، أما التعقيب الأخير فكان مع البنت: عيشة بنت سيدي محمد ولد محمد الأمين وكان حول مواصفات ومميزات السفير في الإسلام.

 

وتضمنت أعمال المهرجان إلقاء أزيد  من سبعين قصيدة من روائع المديح النبوي غطت تاريخ وجغرافية العالم الإسلامي، فكانت محل إشادة وتنويه الحاضرين.

 

 

الاختتام كان مع مدير مهرجان محمد اليدالي أحمدو الخديم، وقد جاء في كلمته:

مهرجان براعم المديح يحملكم برسالتين:

الأولى هي لمحبي وداعمي المهرجان وهي أن المهرجان خيار استراتيجي لدى هيئة حسان للمديح النبوي.. خيار لا مساومة فيه...

وقد استطعنا بجهودنا الخاصة إنتاج ست نسخ منه،  بصبر وتفان وإخلاص، واليوم يشتد ساعدنا بإخوة لنا يحملون ءالام وءامال الأمة...

يضحون بالغالي والنفيس في سبيل نشر سيرة صاحب المقام المحمود، وشمائله الطاهرة وسيرته العطرة، يعترفون بالآخر ويقدرون الإبداع والتميز...

الرسالة الثانية إلى الجهات الرسمية وهي أن مهرجان براعم المديح عظيم في نفوس المؤمنين بفكرته، غير ءابهين بما يمارس عليهم من حيف وغبن وان تنبهوا له..

 

 

ومن المعلوم أن ثلاث وزارات تعني افتراضيا بالمهرجان هي وزارة الثقافة وزارة الشؤون الإسلامية، ووزارة الطفولة، فما ذا قدموا لمهرجان براعم المديح؟ سؤال يستحق الطرح.