إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

5 فيتامينات قد تساعد في حمايتك من كورونا

خميس, 2020/09/24 - 11:29ص
تناول المكملات الغذائية بشكل عشوائي قد يسبب مضاعفات خطيرة (غيتي)

أدى انتشار فيروس كورونا المستجد، وتأخر العثور على علاج فعال إلى تسليط الضوء على أهمية التغذية في تقوية المناعة، فما هي أهم الفيتامينات التي قد تساعد في الحماية من كورونا؟

 

وفي التقرير الذي نشرته صحيفة "أليمينتي" (Alimente) الإسبانية، تقول الكاتبة أنجليس غوميز إن العلماء في شتى أنحاء العالم يعملون بوتيرة محمومة من أجل البحث عن علاج فعال، وتطوير لقاحات تحتوي على مضادات لمكافحة الوباء.

 

ويحاول الناس تطبيق تدابير الوقاية باستخدام الكمامات وغسل الأيدي والحفاظ على مسافات الأمان، لكن بالإضافة إلى هذه الإجراءات الوقائية، هناك إستراتيجيات أخرى يمكن أن تساعد في الحد من انتقال العدوى، على غرار التغذية الصحية.

 

ووفقا للكاتبة فإنه "لن يكون هناك ما يبرر الادعاء بأن الفيتامينات هي الحل للقضاء على جائحة كورونا، لكن من الإنصاف القول إن هناك أدلة أظهرت أنها يمكن أن تلعب دورا مهما في الإجراءات الوقائية، أو في العلاج الداعم لأمراض الجهاز التنفسي".

 

وأوضحت الكاتبة أن الدراسة التي قام بها مجموعة باحثين من "جامعة سوانسي" (University of Swansea) في المملكة المتحدة بقيادة الدكتور إيان ويتاكر، انطلقت مما أظهرته بحوث سابقة أن التغذية المناعية، أي تقوية جهاز المناعة عبر تعديل المواد الغذائية، أظهرت آثارا إيجابية لدى عدد من المرضى الذين عانوا اضطرابات تنفسية حادة والتهابات في الجهاز التنفسي.

 

وقد توصل الباحثون إلى أن الفيتامينات "إيه" (A )، و"بي" (B)، و"سي" (C)، و"دي" (D)، و"إي" (E)، كان لها  تأثير إيجابي على مرضى (كوفيد-19).

 

كمية كبيرة من العناصر الغذائية

من جهتهما، أكد الباحثان في كلية الصيدلة وعلوم الغذاء بجامعة برشلونة، فرانسيسكو بيريز كانو ومارغاريدا كاستل، لموقع أليمينتي أن "جهاز المناعة يتطلب كمية كبيرة من العناصر الغذائية ليقوم بوظائفه. هذه العناصر متنوعة للغاية، وهي الدهون اللازمة لبناء أغشية الخلايا والبروتينات لصنع الأجسام المضادة والسكريات كمصدر للطاقة، وكذلك الفيتامينات والمعادن لتنظيم وتحسين النشاط الدفاعي".

 

كما أكدا أن النظام الغذائي المتوازن يوفر "كل هذه العناصر الغذائية، بما في ذلك الفيتامينات، وبالنسب اللازمة للتطور السليم لوظائف الفرد".

 

فيتامين "دي"

وأبرزت الكاتبة أن خلال هذه الأشهر، يمكن أن يكون فيتامين "دي" عنصرا مفيدا لتخفيض مستوى خطر الإصابة بفيروس (كوفيد-19)، وهو ما أكده باحثون من جامعة شيكاغو في مقال نُشر في مجلة "جاما نتورك" (JAMA Network).

 

ولكن خبراء من جامعة برشلونة يدافعون عن أهمية جميع مكونات النظام الغذائي، إذ إن هناك العديد من الدراسات العلمية التي توضح دور هذه الفيتامينات في الوظيفة الدفاعية.

 

وتؤيد وكالة سلامة الأغذية الأوروبية أهمية وجود عدد كبير من الفيتامينات في الغذاء  لتسيير وظيفة جهاز المناعة، مثل الفيتامينات "بي 6″ (B6)، و"بي 12" (B12)، وفيتامين "سي"، وفيتامين "دي"، وفيتامين "إي".

 

ويشدد بيريز كانو على أن "كل واحد من هذه الفيتامينات يلعب دورا رئيسا في آليات الدفاع، وبالتالي ينبغي عدم تفضيل أي منها بل على العكس تماما، من الضروري تحقيق التكامل بينها جميعا".

 

الطريقة المثلى

وقالت الكاتبة إن النظام الغذائي هو الطريقة المثلى لدمج جميع العناصر الغذائية والكميات التي يحتاجها الجسم ليعمل بشكل صحيح، ولكن هل تعتبر مكملات الفيتامينات مفيدة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا؟

 

في هذا الشأن، قال فرانسيسكو جيه بيريز كانو "علينا أن نضمن لأجسامنا، من خلال نظامنا الغذائي أو المكملات، الأدوات اللازمة حتى تتمتع بنظام دفاع مثالي يمكنه منع هجوم أي عامل ناقل للعدوى".

 

ومع ذلك فإن المكملات يجب عدم تعاطيها إلا إذا كان الشخص يعاني من نقص مثبت بالفحوصات في فيتامين معين، وبناء على الجرعة التي يحددها الطبيب.

 

أما تناول المكملات الغذائية بشكل عشوائي فلن يفيد المناعة، بل قد يسبب مضاعفات قد تكون خطيرة.

 

المصدر : الصحافة الإسبانية