تعويض المزارعين

إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

اتهام الوزير ولد داهي بحذف الرقابة على الصندوق واستخدام المتهمة

اثنين, 2020/07/06 - 4:59م

قالت القيادية في حزب تكتل القوى الديمقراطية منى بنت الدي، إن محافظ البنك المركزي السابق، وزير الاقتصاد الحالي عزيز ولد داهي، أجرى تعديلا في شهر أغسطس الماضي حذف فيه الرقابة على الصندوق.

 

وأوضحت بنت الدي في تدوينة لها على "الفيسبوك"، أن "المرأة المتهمة الضحية كان المحافظ السابق يستخدمها ويتعامل معها مباشرة رغم أنها في أسفل الترتيب الوظيفي و ذلك قطعا ليس طبيعيا".

 

وختمت منى بنت الدي تدوينتها بالقول "نحن لا نتعامل مع رئيس سابق و جماعة لم تعد في الحكم بل نتعامل مع مافيا إجرامية و مخططات جهنمية لذلك وجب التنبيه و وجب الحذر و المبادرة".

 

نص التدوينة:
 

يبدو أن محافظ البنك المركزي السابق أجرى تعديلا في شهر أغسطس الماضي حذف فيه الرقابة على الصندوق و لكم أن تفهموا وحدكم ماذا حدث بعد ذلك. مع أن المحافظ الجديد أعاد الرقابة لكنها لم تفعل لأن مجلس الإدارة لم يجلس بعد لإجازتها.

المرأة المتهمة الضحية كان المحافظ السابق يستخدمها و يتعامل معها مباشرة رغم أنها في أسفل الترتيب الوظيفي و ذلك قطعا ليس طبيعيا.

كمية النقد الأجنبي المزور لا يستطيع موظف بسيط مثل تبيبة إدخاله للبنك و لا بد أن يكون للكبار تمالؤ في ذلك.

المؤامرة كبيرة و متشعبة و قد يكون المقصود منها أن يتسلم مسؤولون سامون بعض النقد المزور في أسفارهم الخارجية ليتم اعتقالهم في الخارج و تحدث فضيحة تطعن خاصرة الدولة.

نحن لا نتعامل مع رئيس سابق و جماعة لم تعد في الحكم بل نتعامل مع مافيا إجرامية و مخططات جهنمية لذلك وجب التنبيه و وجب الحذر و المبادرة.

 

التعليقات

لا استطيع توجيه أصابع الاتهام لأحد ولا لجهة بعينها وإنما استطيع الجزم بأن هنالك أياد وراء ما يجرى لا تريد الخير للقيادة الجديدة وتسعى إلى وقف عجلة الاصلاحات المرحوة والتى بدأت ملامحها تظهر للعيان وما الحادثةالأخيرة المتمثلة فى السطو على الخزينة العمة إن صح وقوعها إلا امتدادا لعملية البنك المركزي جزء من المخطط الذى إن صدق ظنى لن يقف عند هذا الحد وقد أشرت إلى ذالك فى تدونة سابقة. وعلينا أن ندرك خطورة الوضع فماهذا إلا جزء من سلسلة تشمل جميع النواحى