إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

عمدة بوطلحايه يتحدث لـ "لكوارب" عن إصابات "كورونا"، ويشكر السلطات

اثنين, 2020/05/25 - 9:44م
عمدة بلدية بوطلحايه التابعة لمقاطعة اركيز محمدن ولد محمد دي (لكوارب - أرشيف)

قال عمدة بلدية بوطلحايه التابعة لمقاطعة اركيز محمدن ولد محمد دي، إن الشخص الأول الذي أعلن عن إصابته بفيروس "كورونا" هو أحد أبناء قرية "ملك لمراير"، العائدين من نواكشوط مؤخرا بعد مخالطة أحد المصابين بالفيروس.

 

وأكد العمدة في مقابلة مع "وكالة أنباء لكوارب"، أن السلطات علمت من مصادرها بعودة المعني إلى القرية، ورغم أنه رفض الاعتراف بمخالطة أحد المصابين – يقول العمدة - فقد حرصت السلطات الصحية على إخضاعه للفحص الذي أظهر إصابته بالفيروس.

 

وأضاف ولد محمد دي، أن السلطات وفور التأكد من ايجابية الفحص، قامت بعزل المخالطين، كما فرضت طوقا أمنيا على القرية، ودفعت من أجل ذلك بتعزيزات أمنية قادمة من مدينة روصو، كان لها دور هام في تطبيق التباعد الاجتماعي.

 

وأوضح عمدة البلدية أن الفحوص أكدت لاحقا إصابة زوجة المصاب وأبنائه.

 

وأكد المتحدث أن القرية بخير ولم تظهر أي أعراض تذكر حتى الآن، بل إن نتائج الفحص السريع للصف الأول من المخالطين، كانت سالبة ولله الحمد.

 

أما بالنسبة لـ 3 إصابات تعود لقادمين من عاصمة البلدية، فقال عمدة بوطلحايه، إن المعنيين سبق أن عادوا متسللين من السنغال، مضيفا "بعد أن علمت بهم السلطات وصلت إلى عين المكان ليلا قبل أن يتمكن الأشخاص المستهدفين من مخالطة سكان القرية باستثناء شخص واحد من العائلة، وذهبت بهم ليتم حجزهم في ملعب اركيز، وقد أثبتت الفحوص لاحقا إصابتهم بفيروس كورونا".

 

وأكد عمدة بوطلحايه أن جيران المصابين بعاصمة البلدية تم فحصهم اليوم، وكانت جميع النتائج سالبة.

 

وعن الوضعية العامة لسكان قرية "ملك لمراير" التي تم إغلاقها من طرف السلطات، فقال عمدة بوطلحايه إنها صعبة بطبيعة الحالة، قائلا "أي أسرة تتعرض لهذا الحجر ستجد الكثير من المصاعب، فكيف إذا كانت قرية بأسرها، تم اعتبار كل سكانها تقريبا من المخالطين المشتبه فيهم، فهذه الحالة غير مسبوقة على مستوى الوطن، هذا صعب، رغم ذلك السكان يتفهمونه ويدركون أهميته، وهم ممتنون لاهتمام السلطات بصحتهم".

 

مستوى تعاطي السلطات الإدارية والصحية في المقاطعة، قال العمدة إن السلطات الإدارية والأمنية والصحية أعطت اهتماما كبيرا بهذه الوضعية، لدرجة أن الجهات الصحية انتقلت أمس بسيارة إسعاف للقرية من أجل معاينة حالات مرضية بسيطة، رفضت السماح لأصحابها بزيارة المركز الصحي حفاظا على سلامة المواطنين في اركيز، مضيفا "كل شي على ما يرام".

 

طريقة تعامل الجهات الصحية في روصو، عبر عمدة بوطلحايه، عن شكره للمدير الجهوي للصحة على سرعة تجاوبه، إضافة إلى شكره الخاص للمدير المساعد للمستشفى الذي يشرف حاليا على تسييره، قائلا إنه تفانى في خدمة هؤلاء المصابين، وانتقل من مكان سكنه للإقامة داخل المستشفى لمتابعة وضعيتهم عن قرب، مضيفا "أشكره على سعة صدره، خصوصا أننا كنا نتصل به في أوقات متأخرة من الليل دون أن يزعجه ذلك، نشكره على هذا التفاني ونرفع له القبعة".

 

وقال محمدن ولد محمد دي "الشكر موصول لحاكم المقاطعة والسلطات المحلية"، مضيفا "لدي كامل الجرأة في أن أقول غير هذا لولا أنه هو الواقع، فقد تعاونوا معنا بكل جدية، ورغم أننا ندرك أن ذلك تم بتعليمات سامية، لكنهم نفذوها بكل أمانة".

 

وعبر عمدة بوطلحاية عن شكره الجزيل لعمدة بلدية اركيز محمد ولد أحمدوا على التكفل بوضعية الأسرة القادمة من بلدية بوطلحاية، والتي مرّ على حجزها حوالي شهر في الملعب البلدي، قائلا "نشكره على هذه اللفتة الكريمة، وهي ليست مستغربة منه".