آراء

استمرار الوصاية / بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

أحد, 2017/02/26 - 3:28م

عبر ولد عبد العزيز عن عزيمته مغادرة الحكم إبان انتهاء مأموريته، المرتقب نهايتها في سنة 2019، إلا أنه صرح بأنه سيدعم مرشحا رئاسيا بعينه، بحجة أن عدم فعل ذلك تفريط في الوطن.

 

التصهيُن ليس تطبيعا.. والسفارة ليست سفورا..

سبت, 2017/02/25 - 6:26م
ادي ولد آدب ـ أديب وكاتب

أين المطبلون، لقطع العلاقة مع إسرائيل؟ مَن أسكتَ الأبواق؟  مَن أخرسَ الألسنة؟

 

إنها صورة عيشة بنت امحيحم، "سفيرتنا" السافرة في باريس، فوق العادة وكاملة السلطة، كاشفة الجيب، "مقطوع- بالحسَّانية- اخْلالها،وابْهالها، واشْماله"،

 

تحت إبْط رأس اللوبي الصهيوني الداعم لإسرائليل، في فرنسا، تسمع وجيبَ قلبه الملتصقة به، غير خافقٍ إلا بالحقْد والعداوة لأمَّتِها وقضيتها، ومظلوميتها؛ حيث "سقطَ العشاءَ بهَا على سرْحان"،

 

كلمة صالون الولي محمذن بن محمودا

سبت, 2017/02/25 - 6:02م
الولي محمذن ولد محمودا

السادة الحضور .. يتفق معظم الباحثين على أن اتراب البيظان تبدأ من وادى درعة شمالا إلى نهر السنغال جنوبا، ومن وادى النيجر شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا ..

 

أي أن فضاء الناطقين بالحسانية يشمل مناطق من عدة دول هي : موريتانيا و المغرب والجزائر ومالى واتشاد.

 

الحضارة البيظانية إن صحَّ التعبير هي صناعة مركبة ساهمت فيها جميع شرائح المجتمع على مر العصور.

 

فشل الحقبة السابقة/ بقلم: عبد الفتاح ولد اعبيدن

جمعة, 2017/02/24 - 7:10م

استقلت موريتانيا منذ أكثر من 56 سنة، ورغم ذلك لم تتمكن من تجاوز مرحلة التأسيس بكثير، ويبدو أن الموريتانيين عموما وخصوصا منهم "البيظان" لا يصلحون إلا للحياة البدوية، بعيدا عن إكراهات الحياة الجماعية المنظمة، وبوجه خاص تحت مظلة دولة لها قوانين في كل مجال يتطلب ذلك.

 

ويكاد يكون وصم الفشل جائز الإطلاق على المرحلة المنصرمة بكاملها، من يوم الاستقلال وإلى اليوم تقريبا.

 

كيف اتخذت "الجماعات الإرهابية" من موريتانيا قاعدة خلفية

جمعة, 2017/02/24 - 11:56ص
محمد محمود أبو المعالى

طالعت مقالا تحليليا عن نتائج قمة دول الساحل الخمس في بامكو، نشرته بعض المواقع والصحف المالية جاء فيه أن موريتانيا تعتبر "الملاذ الآمن، والقاعدة الخلفية للجماعات الإرهابية في المنطقة".

الدولة (العلمانية والسلفية) المستحيلة

خميس, 2017/02/23 - 5:58م
محمد مختار الشنقيطي

ثمة فرق كبير من الناحية التاريخية بين الإسلام وبين الأديان الأخرى. فالإسلام هو الدين الوحيد الذي تضمنت نصوصه التشريعية مساحة كبيرة للإجابة على ما دعاه الفيلسوف السياسي الأميركي غرين تندر “الأسئلة الأبدية” في السياسة، مثل:  هل من حاجة إلى السلطة؟ وكيف يمكن التوفيق بين المساواة بين الناس والحاجة إلى بناء هرمي للسلطة فيه آمر ومأمور؟ ومن يحق له أن يحكم الآخرين، وبأي حق يحكم؟

 

تمرير التعديل الدستوري أم التصعيد فحسب؟ / بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

أربعاء, 2017/02/22 - 10:24م

تحرك أُحادي مُثير، فولد عبد العزيز يحرِصُ على تمرير التعديل الدستوري عبر البرلمان فحسب، وعن طريق كتيبة برلمانية قد لا تتردد كثيرًا في إجازة ذالك التغيير الذي تُعتَبَرُ شائبته الأولى أنه نوقِشَ في غياب فريق هام وأساسي من المُعارَضة الموريتانية.

 

بين موافقة مؤكدة وممانعة معجزة!

أربعاء, 2017/02/22 - 7:21م
بقلم/ م. محفوظ ولد أحمد

همهمات هنا وتكهنات هناك، وشائعات تقول إن البرلمان الموريتاني قد يصنع مفاجأة تاريخية مزلزلة: قد يرفض إقرار التعديلات الدستورية المثيرة للجدل التي لجأت الحكومة إلى تقديمها إليه؛ صيانة للنفقات كما تقول هي، وخوفا من مفاجأة رفض شعبي كما يقول البعض.

 

وقد بنى المتكهنون أو "الحالمون" هذه التوقعات الغريبة على أمور أهمها ثلاثة:

 

هل تتوج موريتانيا رئاستها بتنظيم قمة شبابية عربية؟

أحد, 2017/02/19 - 10:03م
بقلم: أحمد مصطفى

كنت أعني ما أقول حينما أشرت في مقال نشر مطلع يونيو 2016 إلي أن القمة العربية العادية الـ27 نجحت فبل أن تعقد، فقرار موريتانيا باستضافتها في ظرف زمني وجيز ودون سابق تحضير بعث الأمل وأعاد الدفء والحركية للعمل العربي المشترك وأثلج صدور العرب من المحيط إلى الخليج.

 

الحب في زمن الواتساب

خميس, 2017/02/16 - 1:49م
اسماعيل ولد الشيخ سيديا

الحديث عن الحب في شهر فبراير -مهما قيل عنه- هو موائم؛ ففبراير لطيف رقيق تداعب فيه الروح الجسد وتتمايز فيه الذكريات عن الأحداث، وتشرع فيه الشمس في ازورارها مطالبة المحبين بالبوح.

 لكن حبنا مريض فقد خسر طهره وعفافه وروحانيته؛ لم نعد أهلا له ولم يعد يصلح لنا في معظمنا، فلا الأجيال الجديدة توليه اهتماما ولا المراهقون المتقاعدون يعرفون سبيلا إلى تلك الفضيلة؛ ولا الكهول مستعدين لسقاية تلك الحديقة التي ذبلت منذ زمن.
 

الصفحات