قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

آراء

ولد متالي يكتب: المأمورية الثالثة واغتصاب القاصرات ...!

اثنين, 2016/05/02 - 4:38م

قد يكون في العطف نشاز.. و قد يكون الانسجام أحيانا .. هذا ما تتحدث عنه العناوين الإخبارية في صفحات جل المواقع الوطنية التي دأبت على (القطع والإلصاق) إلا من رحم ربك ..

 

فإنك لتصاب بالملل والإحباط عندما تطالع هذه المواقع وأنت متعطش إلى معرفة ما يحدث في هذا البلد ..

 

فإذا أنت أمام عناوين من هذا القبيل ..

 

هل ينجح الجنرال فى اقتفاء أثر العقيد؟

اثنين, 2016/05/02 - 4:30م

شكل وصول الرئيس الموريتانى الأسبق معاوية ولد الطايع إلى السلطة 1984 فى انقلاب عسكرى أبيض تحولا فى تاريخ البلد، رغم مرارة النهاية وحدوث اختلالات كبيرة فى مسار

الحكم والتدبير. 

 

لكن العقيد القادم من أركان الجيش فرض نسقه على الحياة العامة فى موريتانيا، وأسس لأطول حكم فى تاريخ البلاد،

 

متنقلا بين حكم عسكرى صرف، وعسكرى بلبوس الديمقراطية المعاصرة بعد تحول أقرته اللجنة العسكرية للخلاص الوطنى. 

 

ثنائية الثقافة والتنمية.. هل تمتلك النخب وسائل المعالجة؟

جمعة, 2016/04/22 - 11:36ص
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

احتضن المركز المغري بنواكشوط يوم الأربعاء 20 ابريل 2016 محاضرة قيمة تحت عنوان "المدخل الثقافي إلى التنمية" أنعشها الدكتور و الأستاذ الجامعي حماه الله ولد مايابا. و لأن كان الأستاذ على مستوى عال من التمكن و أحاط بجدارة كل جوانب الموضوع تأصيلا و سبرا و شرحا و استنتاجا و استخلاصا،

الضوء الأحمر تنبيها إلى الفساد الأكبر

جمعة, 2016/04/22 - 11:35ص
المحامي / محمد سيدي عبد الرحمن إبراهيم

يلفت توهج المؤشر الأحمر انتباه المبصرين المعاصرين لأنه ينذر بخطر وشيك يحتم على القواد المسؤولين التوقف الفوري لقياس الخطر وتدبر الوسائل المتاحة لمواجهته وتلافي ما أمكن من أضراره. صحيح أن من السائقين من لا تلفت المؤشرات انتباهه ولا يعيرها أي اهتمام وأن بعض المركبات تنطلق دون أن تكون مزودة بمنبهات ولذلك كثيرا ما تتعطل سفن المغامرين دون سابق إنذار وربما لحق الضرر ركابها ومن يعترضون سبيلها.

أَوبَةُ قَامُوسِ الغلو في الهجاء و المديح السياسي!!

جمعة, 2016/04/22 - 11:34ص

قرأت مؤخرا في يوم واحد مقالين أحدهما موقع  من طرف أحد " نمور المعارضة" و الأخر مختوم من طرف أحد " صقور الموالاة" مَحْشُوًانِ بعبارات " الخشونة اللفظية المتبادلة" التي لو وُزِنَت بميزان "تحكيم" سياسي موضوعي لاستوجب صاحباها "البطاقة الحمراء" و  الحرمان  من مزاولة الشأن السياسي سنينا عددا!!

أزمة اسنيم.. قراءة في العمق

جمعة, 2016/04/22 - 11:33ص

توصف الأزمة بأنها لحظةٌ حرجة، لما قد يترتب عليها من تحول مصيري في حياة الأفراد أو المؤسسات أو الدول، وغالباً ما تتزامن مع عنصر المفاجأة، مما يتطلب مهارة عالية لإدارتها والتصدي لها بشكل شرعي وقانوني وليس بقرارات تفتقد لعوامل الشراكة والانتقاء والاختيار، وربما للدراسة الميدانية للحال والمآل، ويستوجب منا في البداية أن نقف على أهم أسباب هذه الأزمة، فظاهر أزمة اسنيم (أو على الأقل هذا ما يروج له) أنها في انخفاض أسعار الحديد نظرا للموقف الصيني من الشراء و

الصفحات