قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

ولد الحاج الشيخ يتحدث عن أول مرة يرى فيها ولد منصور

جمعة, 2017/12/29 - 7:33م

استعاد النائب البرلماني والقيادي في حزب "تواصل" محمد غلام ولد الحاج الشيخ المرة الأولى التي يرى فيه رئيس حزب "تواصل" المنصرف محمد جميل ولد منصور، وذلك في درس حول السيرة النبوية في مسجد في مقاطعة تيارت في العاصمة نواكشوط في العام 1985.

 

وقال ولد الحاج الشيخ في تدوينة على حسابه في فيسبوك تحت عنوان: "جميل والقاطرة"، في وصفه لأول مرة يرى فيها ولد منصور: "كانت ليلة شاتية في مسجد مصعب بمقاطعة تيارت المعروف باسم "امسيد ولد امحود " بدايات سنة 1985.. وعلى المنبر الإسمنتي جلس شاب عشريني داكن اللون طويل الشعر وسيم الوجه خفيف اللحية مدورها وبلغة عربية قحة وبلاغة خطابية لا تخفى تناول ذكرى الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم".

 

وأضاف: "لفت انتباهي أن الشاب لم يسرد الأحداث سردا كما كنّا يومها نقرأ في السيرة ولم يستشهد بأنظام ولا نقول.. بل تناولها بتأمل في المعني مركزا على بعد التضحية عند أبي بكر وحذاقة وحصافة بنيه وهم يخططون للهجرة ويردمون الأثر عن عيون قريش، تحدث عن عبقرية النبي صلى الله عليه وسلم في التخطيط وعن التكامل بين استنفاد الجهد البشري والحيطة وأخذ كل الوسائل وبين انتظار وعد الله بالتمكين والنصر... حديث عن الاستشراف النبوي وعن غرس معالم الأمل في صفوف الناس جميعا، عندما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعد سراقة بن مالك بسواري كسرى".

 

وقال ولد الحاج الشيخ إنه سأل أترابه في المحظرة بعد نهاية الدرس "من المتحدث الليلة فقالوا إنه جميل ولد منصور.. عدت إلى لوحي وتكراري ولكن تلك الذكرى وذلك الصوت كان دافعا أساسيا فيما كان بعد من العلاقة مع جميل وإخوان جميل..".

 

وأكد ولد الحاج الشيخ أن ولد منصور فتح له "يومها مع السيرة بابا جديدا، لم أكن قد ولجته، وقراءة حكيمة لم تكن متاحة في المحاظر والمتون وطعما لا يدركه غير المكابد لمعاناة الإصلاح".

 

وشهد ولد الحاج الشيخ لولد منصور "بجميل الخلال وكريم الأخلاق فهو متواضع لطيف سخي الكف عفيف الذمة ولست في ذلك بالمنفرد، فتلك صفات يعرفها عن الرجل كل من خالطه مثلي... ونظافة اليد من المال الذي سير طيلة إدارته لتواصل خصوصا في أيام الحملات الانتخابية وما تشهد من تدفق للعون المالي من مناضلي الحزب..".