قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

ولد الميداح يستعرض أبرز أهداف مهرجان المذرذرة الثقافي (مقابلة)

سبت, 2017/12/16 - 12:47م
الأديب الكبير محمد ولد أحمد ولد الميداح

تحدث الناطق الرسمي باسم مهرجان المذرذرة الأديب الكبير محمد ولد أحمد ولد الميداح خلال مقابلة شاملة أجرتها معه "صحيفة نواكشوط"عن أهداف مهرجان المذرذرة الثقافي  وخلفيته، وعلاقته بمهرجان اترارزة المقرر في تكند، وغيرها من القضايا، وهذا نص المقابلة:

 

صحيفة نواكشوط: أين وصلت التحضيرات لمهرجان  المذرذرة، ومتى سينظم ولماذا اخترتم "العلك" عنوانا لنسخته الأولى؟

 

 محمد ولد احمد ولد الميداح: بسم الله الرحمن الرحيم وصل الله على نبيه الكريم  تقرر ان ينظم مهرجان المذرذرة في الفترة مابين 29 و31 من الشهر الجاري تحت عنوان:"ثقافة اهل  ايروار" وثقافة "أهل أيروار" تعنى كلما له صلة بتجارة الصمغ العربي  التي كانت تلعب دورا اقتصاديا ربما  يكون هو الذي دفع الأوروبيين إلى التواجد في هذه المناطق الصحراوية ونتج  عن ذلك إبرام اتفاقيات مع السلطة الأميرية القائمة آنذاك ومع بعض القبائل كقبيلة ادولحاج، وأقيمت مراكز خاصة بتجارة الصمغ ونتجت عن تجارته صراعات قوية بين الدول الأوربية، كما أصدرت فتاوي فقهية فيما يتعلق بتجارته وبالتعامل مع  الآخرين مما يعنى انه يشكل في حد ذاته ثقافة مكتملة أضفت بظلالها حتى على سلوك المجتمع، ونتج عن ذلك نمط خاص من التعامل وأشكال من التحدث(الكلام)... وإشعار كثيرة فصيحة وشعبية مما يعنى انه لابد أن يخصص له  مهرجان خاص حتى نعيد.. نفض الغبار عن جزء كبير من تاريخنا وتراثنا ومن صناعتنا التقليدية لأن اقتناء الصمغ العربي يتطلب وجود آلات خاصة ونريد لهذه الأيام أن تتناول  هذا المجال من جميع الأوجه.

 

صحيفة نواكشوط: من هو الجمهور الذي يستهدفه المهرجان وما هي طبيعته، هل  سيكتفى المهرجان بالعروض الفنية والفلكلورية كما سارت على ذلك بعض المهرجانات، أم سيشفع ذلك بمادة ثقافية دسمة تزيد التعريف بموضوعه وتنير الرأي العام حوله؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: هذا المهرجان ينظم تحت غطاء جمعية  المذرذرة للتراث والثقافة ويدعى جميع أبناء المذرذرة لحضوره والمساهمة فيه ولإبداء أرائهم  والحضور لأمور تعنيهم قبل أي أحد، كما ندعو جميع المهتمين بالثقافة  والتراث إلي حضوره والمساهمة فيه بالنصح ونذكر من بين البرامج التي سيشملها هذا المهرجان عروضا للمخطوطات المتعلقة  بتجارة الصمغ العربي والاتفاقيات القديمة مع المستعمرين أو المستثمرين قبل أن يستعمروا البلد وكذلك محاضرات حول الموضوع يقدمها دكاترة  وباحثون معروفون.

 

صحيفة نواكشوط: هل سيكون المهرجان سنويا وكيف تخططون لذلك؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: سيكون المهرجان في التاريخ الذي ذكرنا وسينظم بحول الله كل سنة حول جانب من جوانب التراث مثل: الشعر والفروسية والطب التقليدي الخ، أي أنه في كل مرة سيقام تحت عنوان هام يستفيد منه الجميع وينتفض الغبار عن جزء هام من تراثنا الذي لا ينبغي بحال من الأحوال أن نتركه يضمحل.

 

صحيفة نواكشوط: يقال إنكم نجحتم في جمع أهل المذرذرة بعدما فرقتهم السياسة كيف ذلك، وهل فعلا نشاطكم بعيد من السياسة؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: هذا المهرجان خال من كلما له علاقة بالتحزب والسياسة وشعاره هو وحدة أبناء المذرذرة بغض النظر عن توجهاتهم السياسية، بغض النظر عن أعراقهم عن ألوانهم وعن أفكارهم الخ، وذلك يركز عليه وهو شعار المهرجان وسلوك دائم- إنشاء الله- في النشاطات الثقافية التي سنقوم بها مستقبلا.

 

صحيفة نواكشوط: تحدثتم عن المعارض والمحاضرات التي سيشملها المهرجان لكن ماذا عن العروض الفنية والسهرات؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: سيشارك الفنانون الموسيقيون بأغانيهم الهادفة في الموضوع طبعا كما سيشارك الصناع التقليديون بما لديهم من آلات قديمة وحديثة في هذا الإطار وسيجد المهتمون بالفلكلور نصيبهم وسيكون نصيب الأسد لما للمنطقة من ثراء في المديح النبوى ولعب الدبوس وقرع الطبول الخ.

 

صحيفة نواكشوط: أعلن مؤخرا عن مهرجان سينظم في تكند خلال أيام فيما اعتبره البعض محاولة للتشويش عليكم كيف تنظرون لذلك؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: نحن فخورون بأننا نلاحظ أن مقاطعة المذرذرة بدأت تعي أهمية المهرجانات الثقافية  ولا أدل على ذلك من المهرجان الثقافي الذي سينظم في "تكند" تحت عنوان مهرجان اترارزة، وهو تكملة لما نقوم به من جهود مشتركة فذلك المهرجان أيضا سيكون له دوره في إنعاش الساحة الثقافية ولا تعارض بينهم ومهرجان المذرذرة للثقافة.

 

صحيفة نواكشوط: هل من كلمة أخيرة؟

 

محمد ولد احمد ولد الميداح: ندعو جميع المناصرين المهتمين بالمقاطعة الذين يظنون أن لهم  فيها تاريخا أو أي شيء يربطهم بها أن يساهموا في إنجاح هذا المهرجان  بالتعبئة له وبالمشاركات المادية إن كانوا من الميسورين، وبحضوره وتنظيمه.

 

وبكلمة واحدة المساهمة فيه  فلا يمكن لأي إنسان أن يحسب نفسه أحق بالحضور من الأخر، ومرة أخرى هذا يعنى جميع أهل المذرذرة ومن ظن أن لفئة أو مجموعة أو جمعية نصيبا أكبر من نصيب الآخرين فهو ليس على حق، وندعو الجميع للحضور والمشاركة لإنعاش مدينتنا.

 

وتلاحظون أن جميع المقاطعات وجميع المدن على امتداد التراب الوطني نفضت الغبار عن ثقافتها وعن تاريخها وساهمت بذلك في إ ثراء الساحة الثقافية الوطنية، فما بالك بالمذرذرة التي لها ما لها من حضور في التاريخ، لها ما لها من: شعراء، من دكاترة، من فنانين، من صناع تقليديين، من كل أشكال الفئات المنتجة للثقافة، لذلك فإذا لم ينظم فيها العديد من المهرجانات فلاشك أن مهرجانها هذا سيفتح المجال لتلك النهضة الثقافية التي نريد جميعا أن  تميز هذه المنطقة الحبيبة علينا.

 

شكرا.

 

المصدر: صحيفة نواكشوط