تواصل

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

حزب التحالف يستعرض خياراته ومواقفة أمام أنصاره في روصو (صور)

أحد, 2017/11/26 - 9:30ص

نظمت منسقية حزب التحالف الشعبي التقدمي في ولاية اترارزة مساء الأحد 26-11-2017 ندوة سياسية حضرها العشرات من أنصار الحزب، وشهدت تقديم عدة عروض سياسية ونقاشات تطرقت للوضع السياسي الداخلي والدولي، ومواقف الحزب منها.

 

واستعرض رئيس المنظمة الشبابية الحسن ولد محمد مواقف الحزب الدولية، مؤكدا أن الحزب ظل يرفض اضطهاد المسلمين في كل مكان، مؤكدا أنهم عبروا بشكل مستمر عن وقوفهم القوي مع مسلمي "الروهينغا" وتضامنه معهم في وجه الانتهاكات الخطيرة التي يتعرضون لها.

 

وقال ولد محمد إن الحزب سيستعيد مكانته في مقاطعة روصو، معتبرا أن "الكبير يمرض لكنه لا يموت، وما وقع من هزات يمكن تجاوزه بقليل من النضال والتحرك".

 

وأكد رئيس شباب حزب التحالف إن حزبه في قمة المعارضة، معتبرا أن الوضع الحالي يتميز بسيطرة نظام يعيش في الأزمات.

 

المواقف والخيارات..

وقدم منسق الحزب في اترارزة إبراهيم ولد بانجوك عرضا مفصلا تحت عنوان "المواقف والخيارات السياسية للحزب – الآفاق والتحديات).

 

وتحدث ولد بانجوك عن مواقع المجموعة المؤسسة للحزب منذ بداية المسار الديمقراطي، والمواقف النضالية إبان حقبة الرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد ولد الطايع، إضافة إلى مواقف الحزب من الانقلاب عليه، وما تلا ذلك من تطورات سياسية أفضت إلى وصول سيدي ولد الشيخ عبد الله لسدة الحكم ومشاركة الحزب الحكومة ضمن الأغلبية الرئاسية لأول مرة في تاريخه السياسي.

 

وأعتبر منسق الحزب في اترارزة أن حزبه كان رأس حربة الرافضين للانقلاب، مضيفا "رغم أن بعض الأطراف السياسية ساندته واعتبرته حركة تصحيحة".

 

وأستعرض المتحدث مواقف الحزب من حواري 2011 و2016، مؤكدا أن مواقف الحزب ورئيسه كانت مشهودة، وأنهم حرصوا خلال تلك المراحل على تحقيق مكاسب سياسية وفرض النظام على تقديم تنازلات هامة لخدمة المسار السياسي والحقوقي.

 

وأشار إبراهيم ولد بانجوك إلى حزب التحالف وقف بقوة ضد فتح المأموريات وقرر الانسحاب من الحوار حين تمت مناقشة تلك الخيارات، مؤكدا أن ضغط الحزب أثمرت التصريحات القوية التي أكد خلالها ولد عبد العزيز أنه لن يترشح لمأمورية ثالثة يرفضها الدستور.

 

وأستعرض ولد بانجوك الوضع الحقوقي، مؤكدا أن شريحة "لحراطين" تعاني الحرمان والإقصاء من الوظائف الهامة، واصفا نظام ولد عبد العزيز بـ "النظام المخادع"، منتقدا وكالة التضامن، معتبرا أنها مجرد ذر للرماد في العيون.

 

ودعا منسق اترارزة إلى رفع هذه التحديات ورص الصفوف من أجل نيل الحقوق، معتبرا أن الحقوق تنال بالنضال المسؤول وليس بالكلمات النابية والتحريضية ضد بقية فئات المجتمع، مؤكدا أن مسعود بلغ من العمر 74 سنة، مضيفا "يعاني مرض الظهر بسبب جر لحراطين والبحث عن حقوقهم"، قائلا "يجب أن نقوم بتلك المسؤوليات ونعمل بجد من أجل تغيير الوضعية الراهنة".

 

تقنيات العمل الحزبي..

العرض الثالث والأخير قدمه عضو المنسقية الأستاذ سمت ولد مسعود تحت عنوان "تقنيات العمل الحزبي والاستراتيجيات الانتخابية"، استعرض خلاله الطرق الكفيلة بصياغة مشروع سياسي يعكس التوجهات الحزبية ويصل بصاحبه إلى مراكز صنع القرار.

 

وناقش القيادي في الحزب السبل الكفيلة بإعداد لوائح انتخابية وتعبئة الموارد، وطرق تشكيل لوائح انتخابية تتوفر فيها معايير النجاح، مؤكدا أن الجانب الانتخابي هو أهم مرحلة في العمل الحزبي، محذرا من الوصول لمركز القرار دون وجود مشروع سياسي ناضج.

 

وقد أشفعت العروض بنقاشات سياسية، قدم خلال الحضور بعض الاستفسارات والاستشكالات، وتمت الإجابة عليها من طرف بعثة الحزب.