سنة هجرية سعيدة

إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

تندكصاله 2| سيديا ولد هدار.. شذرات من أدب شريف (خاص)

ثلاثاء, 2017/08/15 - 2:30م

في منتصف سنة 1945 انطفأت شمس الأدب الوهاج التي عاشت لعقود وكان شعره خريطة إبداع وعنوان شوق وإلهام، وكان مع ذلك خريطة للأماكن والربوع والأشخاص الخالدة إما في ذاكرة المشتاق أو في ذاكرة التاريخ.

 

إنه سيديا ولد هدار، مع سيديا وعن سيديا لا ينبغي أن نكثر "كلم كلم"، فذلك ليس بمعلوم ولا ينبغي أن نثني عنان الرواية والإنشاد لصالح التحليل أو التقديم بل ينبغي أن نترك سيديا يحدثنا، لكن ذلك لا يمنعنا أن نقول إن سيديا كان شاعر القيم، سواء كانت هذه القيم قيم حب ووفاء للمحبوب أرضا أو شخصا أو قيم إباء وعزة وشرف، فقد كان أدبه لسان صدق مخلد للأمجاد.

 

ونحن في هذه الاختيارات جامعون أطرافا متنوعة من مائدة الإبداع عند سيديا ومن ذلك:

 

في مدح محمدن ولد أبن المقداد:

 

ول ابن معلوم عهد=====والد ين ابذل فيه جهد

راع كل اكتاب عند=====فوك اوخر مطروح

بين الل منصوص وحد=====ابين الل مشروح

وامن الخلق اللا امكيل=====ل كامل مفروح

بين اللاه اجي امكيل=====والل لاه اروح

وامن الزكل ماتلوط=====امصرمك عن كل طوط

ايكدل من لخلاك طوط=====والبيك اعل الروح

واعل فم الجرح يوط=====ما حس المجروح

 

وله في مدح عبد ول انتف التندغي:

 

يحد إدور هم افحد

ماه عبدي ولد انتف

كلل ويل دورت عند

عبدي ول انتف ظف

أيحد امل لا لتهيت

اتعد العيل ما شفريت

باش اتعود افعدك غزيت

واس عبدي ول انتف

هو لول ويل عديت

عبدي ولد انتف وف

 

 وعن أحمد ولد الديد يقول:

 

ﻳﺤﻤﺪ ﻛﻤﺖ ﺍﻻ ﺍﺗﺒﺠﻞ ..==.. ﻟﻠﻄــﻠــﺒــﻪ ﺑﺎﻟــﻤـــﺎﻥ

ﻭﺍﻟﺸﻌﺎﺭ، ﺃﻻﺗﺤﺠـــﻞ ..==.. ﺗﻠﻴـــﺎﻥ ﺍﻟﺤـــــﺴــــﺎﻥ

ﺣﺪ ﺍﻟﻜﺎﻙ ﺍﻳﺨﻮﻑ ﻣﻨﻚ ..==.. ﺅﻳﻄﻤﻊ ﻓﻴﻚ ﻭﺫﺍﻙ ﻓﻨﻚ

ﻭﺍﻋﻈﻢ ﺭﺍﺟﻞ ﺛﺎﺑﺖْ ﺃﻧﻚ ..==.. ﺗﻜﺼــــــﺮ ﻣﻴﺖْ ﺍﻋﻨﺎﻥ

ﻭﻣﻦ ﻳﻮﻣﻦ ﺯﺯﻳﺖ ﻛﻨﻚ ..==.. ﺷـــﺎﻧﻚ ﺗــــــﻢ ﺍﻛﺮﺍﻥ

ﻭﻻﻧﻚ ﻛﺎﻳﻞ ﻛﺎﻉ ﻋﻨﻚ ..==.. ﻳــﻮﻋــــﺪ ﺟﻴﻬﺔ ﺷـﺎﻥ

ﺣﺪ ﺍﻟﻜﺎﻙ ﺍﻳﺰﻭﺯ ﻣﺤﻞ ..==.. ﻭﻳﻨﺰﻝ ﺯﺍﺩ ﺍﻋﻠﻴﻪ ﻧﺤـــﻞ

ﻭﺍﺩﻳﺐ ﻭﻇﺮﻳﻒ ﻭﺍﺣﻞُ ..==.. ﻭﺭﺟــﻴﻞ ﻭﺳــﻠــﻄـــﺎﻥ

ﻭﺍﻟﻜﻠﺐ ﻭﻟﺨﻼﻙ ﻭﺣﻞ ..==.. ﻓﺘـــﻔـــــــﺎﻛﻚ ﻋﻤﺎﻥ

ﻏﻴﺮ ﺍﻫﻞ ﺍﻣﺒﺠﺎﻥ ﺭﺣﻞ ..==.. ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻣﺒــﺠــــﺎن

 

وله أيضا في مدح أحمد ولد الديد:

 

راه سيدي بعد راح

وح امبدله عاد باح

أمال البارح كون راح

واركب وتمونـك لرواح

فليل كامل شــاك

ول الديــد اللمــاك

 

ومنازل لماكي اليوم عن انتينو وهو المشهور المقصود في طلعة ولد سعيد ولد عبد الجليل وتروى لأحمد سالم ولد بليلي والأول أرجح.

 

اعرفت اليوم ان المــصير ** الفنا من عدل البصير

أللي جيت امجولي لعصير ** انتينو واكصير النخله

والا شفت انتينو واكـصير ** النخله من لغلال اخل

وان نعرف لغلال ازمـــان ** انـتـيـنـو منهم ما يخـل

واكصير النخله منهم كان ** ما يخل غير الخلق اخل

 

وله في مدح باب ول الشيخ سيديا وللطلعة رواية أخرى للشيخ ولد باي الأماكاريجي عمدة ازويرات:

 

من كرم الشيخ اذاك انعيت=====عن قليل لمثال

عمرو لبيوت احلال بيت=====من شكر الشيخ اتل خال

اهذا من بعد ازاد اكاع=====ومن الكناي والتكياع

ومن التخمام ال ينصاع=====ال فيه الا مغال

شكر الشيخ ابذ من لنواع ===== بداع اماه يلال

بداع الا ماه بداع=====شكر الشيخ ابيظ متوال

متكرن ماه تكطاع=====ش نازل من عند العال

مافيه الصعب الا تكطاع=====لمتون الا فيه اتجال

لمعان واطريك منجاع =====لول طالكها للتال

من لبيات اضرب مثل=====فيه اوافق فيه اكلل

فيه افيه المقصود احصل=====وآن قصد بيه افال

مادون النبوء بالكل=====ظاهر ذاك اياك اعال

حوته يداه من ال=====مكارم والمعال

من الثقلين مدخل=====يم امل عال غال

ذاكو بمنزلت ال=====يمين من الشمال

 

 وله في مدح الأمير أحمد سالم ولد إبراهيم السالم:

 

مول الملك الحي السبحان

درج عاطيه ما تنهان

طر حال ذاك ال بان

ذاك أمير الدرج والشان

مستكبل نافد موريتان

فـوك ظـلال فـردان

ذيك الحـال من فم اتبان

تبـــارك وتعــــال

ما جابر حد ألذاك آل

أحمد سالم يالرجــال

تتكامط بيه الزمـال

امكراط من ساحل صال

والدرج فوك ظلال

هي حالت ذيك الحال

 

ولعل هذا النص من أقدم النصوص التي أرخت لتسمية موريتانيا بهذا الاسم الحالي.

 

ولسيديا في مدح أحمد سالم ولد صمب السباعي المعروف بالسام والطرنيش وهو من الفتيان السباعيين المعروفين:

 

يا احمد سالم ولد صمب

مسـل يالفضيـــــل

فيدك ما تحتاج طلب

مـــاه فيـد ابخيل

 

من سغرك كومت سعرك

مسروح امن ايام سغرك

ومعمل فالليل فكرك

بالذكــر الجليــــل

والجليل ابذاك سترك

بالستــــر الجميل

الرجل لجاك رجل

فيه الخيل ألا اتشكل

 فعلك فيهم ما ينكل

ماهو فعل اطويل

للرجل والخيل تخل

بالعجـــل يويــــل

الرجل لجاك رجل

ماه فعــل اطويــل

أيويــــلك يالخــيل

 

 سيديا.. عروة الزمن الجميل

 

في جبين الدهر قصة عروة بن حزام وعفراء بن عقال بن مهاجر العذريان، وإذا كان سيديا قد نزل بوادي عبقر ذات موسم أدب بهيج فقبس من نار الشاعرية والإبداع قبسا لا يزال يضيء كبد الأدب الحساني في هذه البلاد، فإنه أيضا نزل بوادي عذرة وقبس من عشقهم العفيف فقد كانوا بشرا صنع من حب وعشق وجمال يموتون كما تنساب القطرة من السقاء ويعصبون الصدور على جلاميد شوق حطها الحب من عل.

 

 وقد عشق سيديا "منت حمد" وخاض كالذي خاض العشاق من قبل، وانتظرها حتى تأيمت من زوجها فتزوجها على حين احتاج هو إلى ولد يشد العضد ويشد الساعد، وعلى حين لا مطمع في ذلك منها رحمهما الله، فرد على عذاله:

 

يحد التقدير إلَ جاك ++ ابش ماكان امعاك ايّاك

تتارك من ش كان امعاك ++ ما فيه التقدير أُ تختيرْ

اتر ذاك الثان وايْراك ++أُ تختير إعود افذاك الخير

اكد ايعود الخير افذاك ++ كاع الّ مقدر يغير

محدن كاع اقدر حدْ++ تقديرأ باحرْ فاش ادير

مالا تقديرَ فيهِ بعد++ أولى ممّا فيهِ تقدير

 

وذات وعكة صحية أصابت منت حمد زار سيديا أهل نوعمرت حيث مثوى الفضل والكرم لمرابط محمذن فال ولد متالي رحمه الله تعالى:

 

يالصالحين ابـركتكم

ران زايركم كلكــم

يغفر لنا ولكم

زيار هــاذ حالته

مان زايركم صرتكم

للدني يخل خيمته

وآخرت من زيارتكم

ذيك اموخر زيارته

يغير ألا يهل انوعمرت

زايركم حك أحجته

يعمل مولان يبر منت

حمد من كلت صحته

 

والشيء بالشيء يذكر لا على نحو ما ذكر هدبة بن الخشرم يوم قدم للقتل فذكره وجه سعيد بن العاص بثغر محبوبته.

 

وَلَمّا دَخَلتُ السِجنَ يا أُمِّ مالِكٍ  ذَكَرتُكِ والأَطرافُ في حَلَقٍ سُمرِ

وَعِندَ سَعيدٍ غَيرَ أَن لَم أُبَح بِهِ   ذَكَرتُكِ إِنَّ الأَمرَ يُذكَرُ بالأَمرِ

 

فما كان لنا في مجلس هداري وقد ورد ذكر المرابط ولد متالي إلا أن يكون الحديث عنه خاتمة هذا الحلقة:

 

حد اغزلك فجميع نوف    

اتخل غزل ذاك صوف

واكلوب أعدوك ألا أوكوف

والنور اعليك أشايف

شاف ذاك ال ما إيشوف

أشافو ذاك ال شايف

يخواف ال ما يخوف

أيفلاش ال  خايف

فهلك ما رين كيفتك

مانك فيهم مكايف

أيوجع كتك لحسيفتك

كان انكت لحسايف

 

ولحسايف عربية فصيحة إذ الحسيفة الضغينة كما قال الأعشى:

 

فمات ولم تذهب حسيفة صدره

يخبره عن ذاك أهل المقابر

 

والحسيفة هي من أخوات الحسافة والكَتِيفةٌ والحَسيكةٌ والسخِيمةٌ، وهي مما نجى الله منه سيديا بن هدار فقلبه الصافي معلق بقيم الشرف وشرف الحب.

 

وحدثنا الشيخ انه ولد الصفي رحمه الله تعالى أن لمرابط ولد متالي لما سمع هذه الطلعة قال لابنه عبد الرحمن هل أعطيت المختار شيئا قال له سأعطيه جملا قال اشركني معك في ذلك واجعله هدية لهم فإنهم شرفاء.

 

وهم بالفعل شرفاء نسبا وأفعالا وأخلاقا وشرفاء أدبا.

 

التاه ولد محمدن