إعـــــــــــلان

إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

أطراف سياسية في روصو تسعى لطمأنة قلوبها قبل تموقع سياسي جديد

سبت, 2017/06/17 - 5:15م
ولد الحاج وولد درمان خلال لقاء سابق مع "جماعة الوجهاء" في روصو (أرشيف لكوارب)

قالت مصادر خاصة لـ "وكالة أنباء لكوارب" إن بعض الأطر المتحالفين مع رئيس مجلس الشيوخ وعضو المجلس عن مقاطعة روصو مسحن ولد الحاج، قد طالبوا بضمانات حقيقية قبل فك الارتباط مع ولد الحاج.

 

وحسب نفس المصادر فإن بعض الجهات النافذة سعت الأسبوع الماضي أن تقنع شخصيات محسوبة على ولد الحاج إلى الالتحاق بالحراك الجديد الذي يقوده نائب روصو السابق أسلامه ولد أمين، والسياسي عبد الله السالم ولد أحمدوا.

 

وتقول المصادر إن الشخصيات المستهدفة ردت بالقول إنها لا يمكن أن تتخذ مواقف تغضب ولد الحاج خوفا من أن يكون التوتر في العلاقة بينه مع ابن عمه، مجرد سحابة صيف سرعان ما تنقشع، لتبقى هذه الشخصيات عرضة لانتقام ولد الحاج وسطوته.

 

وقالت مصادر "وكالة أنباء لكوارب" إن ولد عبد العزيز أبلغ بمخاوف هذه الشخصيات، وأنه رد بأن لا مبرر لها.

 

ويواصل رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية منذ أسبوعين لقاء أطر روصو، في حين تؤكد المصادر أنه "طمأنهم على مستقبلهم السياسي، وشجعهم ضمنيا بدعم تحالفات سياسية يكون ولاءها المطلق للحزب الحاكم".

 

وتقول المصادر إن الوزير السابق بمب ولد درمان من بين أبرز الشخصيات السياسية المترددة في مغادرة التحالف الذي يقوده محسن ولد الحاج.

 

وكان النائب السابق لمقاطعة روصو أسلامه ولد أمين قد أكد أن من لم يحضر اللقاء المنظم ليل السبت شمال روصو "فقد تخلف عن الركب وعن الحزب وعن توجهات الرئيس"، مشيرا إلى أن "معارضة داخل نفس التوجه الداعم للرئيس ليست واردة خصوصا في قضايا الإجماع الوطني"، قائلا "ينبغي أن نكون هنا جميعا، وغير ذلك باطل ولا يمكننا مسايرته".

 

وقال عبد الله السالم ولد أحمدوا - في إشارة واضحة إلى سيطرة ولد الحاج على المشهد السياسي بروصو- إن الغيوم التي والسدود التي كانت تحجب الرؤية في روصو لم تعد موجودة، مضيفا "عليكم أن تفهموا ذلك".