سنة هجرية سعيدة

إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

نشرة إذاعة روصو المحلية.. متابعة واهتمام خاص (تقرير + صور)

سبت, 2017/06/10 - 6:02م
استديو محمدن ولد سيدي أبراهيم هو الذي يحتضن نشرة الأخبار (لكوارب)

يضبط "ولد أحمدين" عقارب الساعة التي تم تثبيتها بعناية داخل محله التجاري بأحد أسواق مدينة روصو، عند الساعة الثالثة تماما حيث تبثّ إذاعة روصو نشرتها المحلية.

 

يستمع التاجر النشط بشكل يومي لتطورات الساحة المحلية، وتقارير ميدانية عن حركية السوق وابرز المسلكيات التي تطبع حياة ساكنة ولاية اترارزة، بالإضافة إلى وضعية مركز استطباب روصو، بالإضافة إلى أسعار العملات مقابل الأوقية.

 

وتعتبر النشرة المحلية التي تبثها المحطة الجهوية لإذاعة موريتانيا في ولاية اترارزة من أبرز المواضيع التي تميّز هذه المحطة التي باتت تحظى بمتابعة وتقدير واسع داخل مدينة روصو والمدن المجاورة لها.

 

وتقول المصادر إن مديرة المحطة الجهوية للإذاعة آسية بنت محفوظ حرصت منذ تسلّمها زمام الأمور بالإذاعة على أن يتم بثّ هذه النشرة بشكل مستمر رغم التحديات والشّح في الخبر ومصادره.

 

ويرى "المختار ولد أحمدو" - وهو أحد المستمعين الدائمين للإذاعة - أن النشرة المحلية ميزة تسمو بها الإذاعة وتستحق التشجيع عليها، مضيفا "تتعرض الإذاعة لمختلف تقاليد وسلوكيات المدينة خلال هذه النشرة، بالإضافة إلى تغطيتها الميدانية للأحداث".

 

ويتم بثّ النشرة تحت إشراف مباشر من مديرة المحطة الجهوية، في حين تضرب الإذاعة موعدا ثابتا مع مستمعيها أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة، عند الساعة الثالثة ظهرا.

 

أبرز محطات النشرة..

 

لا تغفل النشرة المحلية استعراض الأخبار الوطنية التي تنعكس بشكل مباشر على حياة سكان المدينة، بما في ذلك المراسيم الرئاسية وأنشطة الرئيس وبيانات مجلس الوزراء، في حين اختطت لنفسها تقارير وبرامج محلية خاصة.

 

ويقول مسؤول إعداد وتحرير النشرة المحلية سيدي أحمد ولد مولاي إن للنشرة التي تبثّها الإذاعة عناصر ثابتة، فبالإضافة إلى القصاصات الإخبارية، فهناك التقارير والجولة الرياضية، ومتفرقات النشرة، إضافة إلى الحصيلة المسجلة في قسم الحالات المستعجلة بمركز استطباب روصو، والخدمات الإذاعية التي تضع بين يدي المستمع أرقام المؤسسات الحيوية داخل المدينة، هذا إضافة إلى أسعار العملات مقابل الأوقية، كما تمت خلال الشهر الكريم إضافة الإمساكية ضمن عناصر النشرة.

 

ويقول ولد مولاي إن النشرة تُبثّ خمسة أيام في الأسبوع، وتُعالج جميع المواضيع وتقرب الإدارة من المواطن.

 

وقبل بثّ النشرة بساعات تتحول أروقة إذاعة روصو إلى خلية نحل تضج بالنشاط بين مكتب المديرة وبين قاعات التحرير، في حين يأخذ مقدم النشرة مكانه بثبات داخل استديو الأديب الكبير الراحل محمدن ولد سيدي إبراهيم، في انتظار إشارة البدء التي يعطيها المشرف الفني على النشرة، بينما تتابع مديرة المحطة عن طريق مذياعها الخاص أهم فقرات التقديم والإخراج.

 

وكالة أنباء لكوارب حضرت لحظة تقديم إحدى النشرات وأعدت الصور والفيديوالتالي:

مسؤول الإعداد والتحرير سيدي أحمد ولد مولاي .. يضع اللمسات الأخيرة على نشرة الجمعة (لكوارب)
بيتات بنت اعل .. إحدى مقدمات النشرة تعد أحد التقارير (لكوارب)
فاطمة بنت يحي تعد الجولة الرياضية اليومية (لكوارب)
مريم بنت حبيب الله تضع اللمسات الفنية الأخيرة (لكوارب)
مقدم النشرة داخل الاستديو بوقت وجيز قبل تقديم النشرة (لكوارب)
المقدم ينتظر الإشارة من المخرجة (لكوارب)
بنت حبيب الله أشرفت على النشرة من الناحية الفنية (لكوارب)