إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

يضم مسجدا ومحظرة ومستوصف.. تدشين مجمع باجليلاي (صور)

أربعاء, 2017/05/31 - 11:57ص
المجمع هو الأول من نوعه في بلدية المذرذرة

أشرف رئيس جمعية طيبة في موريتانيا السيد الشيخ أمينو ولد الصوفي، صباح الأحد 28-05-2017 على تدشين مجمع هو الأول من نوعه في بلدية المذرذرة، يضم مسجدا ومحظرة ومركز صحي، وبعض المرافق الأخرى.

 

وأشرفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على المشروع، الذي تم تمويله بتبرع من أحمد سالم خويتم بن غبيشه الراشدي، وقامت جمعية طيبة للثقافة في موريتانيا بتنفيذه.

 

وتم التدشين بحضور عمدة بلدية المذرذرة السيد عبد الوهاب ولد حامد، وقائد فرقة الدرك في المذرذرة، وعدد من وجهاء وأطر المنطقة.

 

وأشاد عمدة بلدية المذرذرة في كلمة له بالمناسبة بهذا الإنجاز، معبرا عن تهانيه للقرية على الإنجاز الكبير الذي أشرفت عليه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ونفذته جمعية طيبة، معتبرا أن "جمعية طيبة قدمت الكثير من الخدمات لصالح المنطقة بفضل الشيخ أمينو ولد الصوفي الذي كان جسر خير بيننا مع المشرق العربي".

 

وقال السيد عبد الوهاب ولد حامد إنه وباسم عمد المقاطعة يشيد بما تقوم به هذه الجمعية، مؤكدا أنهم سيجسدون ذلك في درع تكريمي خاص بها.

 

وأشار عمدة المذرذرة إلى أن المنطقة التي يشيّد فيها هذا الصرح التعليمي لا تقل أهمية عن الكثير من المنابر الإسلامية في العالم العربي، لكنها عانت من تواضع الإمكانيات.

 

وعبر السيد سيدي ولد داهي عن شكره للمتبرع الكريم ولهيئة الهلال الأحمر وجمعية طيبة ورئيسها الشيخ أمينو ولد الصوفي، مؤكدا أن المشروع تم تنفيذه بشكل متميز يلبي الكثير من حاجيات المنطقة، داعيا إلى توفير بعض الدعم الذي تحتاجه القرية.

 

من جهة أخرى قال أحمدو ولد باباه باسم المحظرة، إنه لا يخفى ما للمحظرة من أهمية، مضيفا "وما محظرة "أحمد سالم خويتم بن غبيشه" إلا مثالا على تمسك الموريتانيين بالمحظرة وتاريخها".

 

وأعتبر ولد ألما ولد داداه أن أي مشروع يجمع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وجمعية طيبة في موريتانيا بات رمزا للخير وخدمة الناس ومد يد المساعدة لهم.

 

رئيس جمعية طيبة للثقافة في موريتانيا السيد الشيخ أمينو ولد الصوفي، عبر عن شكره لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي تعاونت مع جمعية طيبة من أجل انجاز هذا العمل وغيره من الأعمال الأخرى في المقاطعة والوطن عموما، راجيا أن يتعزز هذا التعاون من أجل تلبية بقية الطلبات التي ما زالت في الانتظار، مضيفا "من خلال هذه الهيئة نشكر المتبرع الكريم أحمد سالم خويتم بن غبيشه الراشدي الذي تبرع بماله جعله الله في ميزان حسناته".

 

وقال رئيس جمعية طيبة إن المتبرع كان على اتصال بهم أثناء العمل وكان ينوي حضور التدشين لكن ظروف العمل حالت دون ذلك، ولكنه مهتم بالمشروع ويسعى لتنميته.

 

وعبر الشيخ أمينو الصوفي عن شكره لعمدة بلدية المذرذرة وحضوره الذي أظهر اهتمامه بهذه الأنشطة، معبرا في نفس الوقت عن شكره لقائد فرقة الدرك، محملا إياه رسالة شكر للسلطات العليا التي "ظلت في خدمة العمل الخيري، ولم تقم بعرقلته كما يحدث في بعض البلدان".

 

وقال رئيس جمعية طيبة في موريتانيا إن المجمع عبارة عن مسجد يسع 100 مصل ومستوصف يستقبل أعدادا كبيرة من المرضى ومدرسة تضم أربعة فصول تستقبل حوالي 160 طالبا وسور بمحيط 400 متر، مع دورات مياه وأشياء أخرى.

 

وأكد الشيخ أمينو ولد الصوفي أن المشروع هام جدا، مشددا على أهمية مراقبته وصيانته بشكل مستمر ليلبي باستمرار حاجيات سكان المنطقة، داعيا إلى بذل كل الجهود الممكنة من أجل تحقيق أكبر استفادة لسكان القرية والقرى المجاورة لها، مشيرا إلى أن المتبرع سيزور المنطقة ويساهم في تطوير المشروع إن وجد الأرضية المناسبة لذلك.

 

وقد شهد الحفل عدة مداخلات شعرية أشادت بدور الجمعيات المذكورة في العمل الخيري.

 

وقام رئيس جمعية طيبة وعمدة المذرذرة وقائد فرقة الدرك بجولة في مختلف مكونات المشروع، حيث تمت زيارة المحظرة المكونة من 4 فصول والمسجد الذي يتسع لـ 100 مصل، والمستوصف الذي يضم عدة غرف.

 

والتزم أبناء القرية بتوفير الخدمات الصحية المناسبة، مؤكدين أنهم سيقومون بتسيير قوافل صحية إلى المنطقة، والعمل لدى الجهات الرسمية من أجل تحويل عمال للمستوصف، مؤكدين أنه انجازٌ سيضمن استفادة القرية والمسافرين، مع تقديم الخدمات الصحية للمتضررين من حوادث السير.

المستوصف
المدرسة
رئيس جمعية طيبة وعمدة المذرذرة أثناء التدشين
عمدة بلدية المذرذرة السيد عبد الوهاب ولد حامد
رئيس جمعية طسيبة في موريتانيا الشيخ أمينو ولد الصوفي
المسجد التابع للمجمع
داخل المستوصف
توزيع الأدوية على بعض زوار المستوصف
داخل المستوصف الصحي