رجال ينقذون ناقة في حي الصطاره

إعـــــــــــلان

إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

بعد 8 سنوات من الوزارة .. مولاي خارج السلطة ..!

أربعاء, 2017/05/31 - 10:33ص
ولد عبد العزيز مع ولد محمد الأغظف (أرشيف)

بعد 8 سنوات من العمل في عمق السلطة، خرج مولاي ولد محمد الأغظف من السلطة تشيعه انتصارات خصمه يحيى ولد حدمين الذي يعود إلى نواكشوط مزهوا بعد أن "حرك الشرق" دعما للرئيس محمد ولد عبد العزيز، واستطاع إبعاد خصمه مولاي ولد محمد الأغظف عن منصب الأمين العام لرئاسة الجمهورية، كما استطاع إبعاد خصمه الآخر سيدنا عالي ولد محمد خونه عن وزارة التجهيز والنقل التي تمثل بوابة اقتصادية هامة بالنسبة للوزير الأول القادم من "التجهيز من النقل".

 

خروج ولد محمد الأغظف يأتي بعد أن تكاثر عليه الخصوم ومن أبرزهم الجنرال محمد ولد الغزواني الذي رفض التمديد لولد محمد الأغظف في الوزارة الأولى.

 

الوزير الأول يحيى ولد حدمين وقد بلغ الخلاف بين الرجلين مرحلة متقدمة، وخرج إلى العلن في حملات متبادلة.

 

كونه آخر سند للشيوخ أو داع للحوار معهم، مما يجعله متهما من أطراف أخرى في السلطة بالميل إلى "متمردي الغرفة البرلمانية الأولى".

 

وبخروج ولد محمد الأغظف من دائرة السلطة، يخرج أحد أهم الصناديق السوداء للرئيس محمد ولد عبد العزيز، وأحد أبرز مديري العلاقات الخارجية لموريتانيا خلال الفترة العسكرية من نظام ولد عبد العزيز.

 

هل انقطع حبل الوداد

 

تعود العلاقة بين الرئيس محمد ولد عبد العزيز والوزير المقال مولاي ولد محمد الأغظف إلى ما قبل الرئاسة والوزارة، حيث التقى الطرفان حول " الحفريات" وذلك من خلال منظمة أوربية خيرية كان يمثلها الوزير الأول مولاي ولد محمد الأغظف وقد وفرت آبار ارتوازية لصالح الرئيس محمد ولد عبد العزيز في تيرس.

 

فيما تذهب مصادر أخرى إلى العلاقة بين الطرفين تعود إلى فترة أقدم، حيث جمعتهما الغربة الدراسية في المغرب، وبتخصصات مختلفة جدا.

 

تولى ولد محمد الأغظف الوزارة الأولى بعد الانقلاب العسكري في 6/8/2008، ليقود واجهة الصراع الصامت مع المعارضة والقوى الدولية المناوئة للانقلاب العسكري، وظل طوال هذه الفترة محافظا على مستوى عال من "اللباقة والهدوء"  في مواجهة انتقادات لاذعة من المعارضة.