تواصل

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

المختار ولد الميداح 1914-1988

أربعاء, 2016/06/29 - 10:36ص

ولد الفنان المختار ولد الميداح سنة 1914 في المذرذرة لأبيه محمد ولد إعلي ولد أعمر ولد مانو الملقب الميداح، ولأمه العازفة المشهورة منينه منت الببان، كان وحيد أمه.

 

درس حدثا فى محظرة أهل محنض بابه ولد إعبيد وتلقى مبادئ علوم الشرع وكان ذكيا نبغ حدثا فى العزف على يد خاله أحمد الببان و أجازه كبار العازفين أحمد ومحمد يحي وأحمد سالم أبناء الببان ومحمد ولد إكَليب، فى حفل حضره الأمير أحمد ولد الديد.

 

كان أول من ضاعف أوتار التدنيت "لمهار والتشبطن" وكانت "جانمبة لگنيديه" قبل المختار تعرف "بالعاگر" ولا يعزف فيها إلا "كر وفاغو ولبياظ وبيگي" فأضاف إليها المختار "سيني والتحرار ولكحال وازراگ"، في عام 1953 وصار يعرف هذا العام في الوسط الفني والثقافي "بعام لگنيديه"، وكان المختار يؤرخ به وكان ماهرا فى تدريس التدنيت وحاول إدخال بحور الشعر العربي إليها كالوافر والرمل والسريع والمتقارب.

فى الوافر :

رعاةَ الليل مافعل الصباح وما فعلت أوائله الملاح 
كأن القلب ليلة قيل يُغدى بليلى العامرية أويُراح 
قطاةٌ مسها شرك فباتت تَجاذبُه وقد علق الجناح 
فلا بالليل نالت ماتمنت ولا بالصبح كان لها براح 

وفى الرمل رملية محمد بن حنبل الحسني:

أضرم الهم سحيرا فالتهب   لمع برق بربيات الذهب 
في شماريخ ثقال دلح كتهادي  العيس في الوعث النكب

رب بيضاء خلوب لحظها  ما لها في العجم شبه والعرب 
تحت ليل الفرع منها قمر  فوق غصن فوق حقف منكثب

يقبل الشوق إذا ما أقبلت   يدبر الصبر إذا ما تنقلب 
بابلي السحر في أجفانها  بابلي الراح منها في الشنب 

وفى السريع: 

سِـمْ سِمـةً تُحمـدُ آثارُهـا = واشكرْ لمن أعطى ولو سِمْسِمَه

والمكرُ مهمـا استطعـت لا تأتـه = لتقتنـي الـسـؤدد وِالمكـرُمـه

والمهرُ مهـرُ الحور وهو التقى = بادره قبل الشيب والمهرمه

كان له "إظهر" خاص به يعرف "بالمصري"، وكان يرخي له "المهر الأعلى من لمهار" ويعزفه عزفا خاصا ويغني فيه بالمتقارب وقد قال في ذلك :

 

هاذَ الشورْ إغناهْ ناتگْ تفلواتنْ متعاگبين

وحْدَ منهمْ تاطراتْ إگْ بَلْهَا وحدَ تگادرين

كان المختار أول من أحيى فن "بت" الرسم الذى ابتكره سدوم ولد انجرتو فى مدحه لأمير ادوعيش امحمد شين بن بكار بن أعمر فاندرس حتى أحياه المختار فى مدحه للأمير أحمد ولد الديد:

نسبگْ باسم الحنٌان رب لكوان

العزيز السبحان واحد الذات 
"""" """" 

عان بيه السلطان ليث ظمان

نجع أحمد بن دمان فاشرورات

اللي هو ليّان كل قران

اللي من رجفان كل هنتات

حد اگبظ مانُ مان من العربان

زر اعدوه افحسان تارك اشتات

أُ هوٌ هيبتْ حصران ضرْمْ نيرانْ

اجيوشات الميدان لا اتورَات

للديگاتْ الشجعان من العربانْ

بالعِدّ والغربانْ وازْكياتْ 
"""" """" 

اركب باز البزان رخ شيهانْ

كهدروج الغران ْلعب رجليهْ

يثَعبنْ كثعبان ْشلوْ كلشانْ

من لبن البلْ رويانْ فيه غاويهْ 

كان المختار رحمه الله يلقب بـ "الداه" حاضر البديهة ضليعا فى السيرة مُلما بأيام العرب وأشعارهم، كانت الناس تهابه وكان يطمئنهم بقوله إنه كالمرض المَخُوف "ينْزْگِرْ منُّو" فمن فعل له جميلا مرة "يفْلِشْ منُّو" مدى حياته، وحين سمع المقولة "لمرابط ماهُو صاحب إيگيوْ " قال: "إلّ امّابَ بعدْ ألا لمرابط " وقيل له : "المختار أنت عتْ شمّاتْ" قال : "الناسْ عادتْ عطّاسَ" ..

 

وله من النوادر والأجوبة ماقد نفرد له فصلا كاملا لما يحمل من المعاني والطرائف.
 

 

توفي الداه رحمه الله يوم الجمعة 22 /4/ 1988 ودفن باحسي السعادة .

المشهد الموريتاني