إعـــــــــــلان

إعـــــــلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

لكوارب تواكب اختتام جائزة الشيخ إبراهيم الدولية في القرآن (صور)

أحد, 2017/06/25 - 10:44ص

أعلن فجر الجمعة 23-06-2017 في مدينة كولخ السنغالية عن النتائج النهائية لجائزة الشيخ إبراهيم نياس الدولية لحفظ وتجويد القرآن الكريم، والمنظمة طيلة شهر رمضان المبارك من طرف الاتحاد الإفريقي الإسلامي.

 

وتم الحفل بحضور عدد من أبناء الشيخ من بينهم الشيخ ماحي بن الشيخ إبراهيم نياس، وإمام مسجد مدينة الكبير الشيخ التجاني سيس، إضافة إلى أكابر الطريقة في موريتانيا، حيث تمت بحضور الشيخ أمينو ولد الصوفي والشيخ الحاج المشري والشيخ ولد خيري ومحمد يحي ولد خيري.

 

وقد حضر الحفل ممثل عن وزير التعليم العالي بدولة السنغال سرين أمباي تام، ومنسق مشروع تحديث المدارس القرآنية في السنغال.

 

وقال رئيس المجلس العلمي للجائزة عبد الله الملك بن الشيخ إبراهيم نياس "إنها بحق مناسبة لحمد الله وشكره على ما أنعم به من توفيق وتسديد ورشد في مواصلة تنظيم هذه الجائزة وتوسيع نطاقاتها لتشمل المزيد والمزيد والمزيد من الحفاظ ولتجذب إليها المزيد والمزيد من المهتمين دعما وإسنادا ورعاية".

 

وأضاف عبد الملك "أشكر الخليفة الشيخ التجاني إبراهيم نياس على احتضانه للجائزة وعلى اهتمامه الكبير والمستمر بها"، قائلا "لقد تكرم مولانا الخليفة قبل أيام قليلة بمنح قطعة أرضية خاصة للجائزة وهو قرار مبارك بدون شك سيمكننا إنشاء الله من بناء مقر للجائزة يشمل مكاتبها الإدارية كما يشمل مركزين، أحدهما خاص بتكون أساتذة ومعلمي القرآن العظيم على إتقان القراءات وعلى الرسم وعلى التجويد، والثاني خاص بإعداد الحفاظ المتميزين على المشاركة في المسابقات الوطنية والدولية لحفظ القرآن الكريم".

 

ودعا رئيس المجلس العلمي للجائزة الجميع إلى "المساهمة في بناء وتجهيز هذا المقر وفي توفير الوسائل اللازمة في اكتتاب الأساتذة الذين سيتولون على مدار العام مهام التدريب والتكوين التي تنوي هيئة الجائزة برمجتها وتنفيذها".

 

وعبر عبد الملك عن شكره للشيخ محمد ماحي إبراهيم نياس على "مواكبته طيلة الشهر الكريم بتفسير رائع للقرآن العظيم سيرا على نهج الشيخ، كما أن الشكر موصول لإمام الشيخ أحمد تيجاني سيسى على إحيائه علمه الفريد لهذا الشهر بتدريس الأحكام، والشكر موصول للسادة المقدمين على دعمهم للجائزة ووقوفهم معها".

 

وشدد رئيس المجلس العلمي للجائزة عن شكره للشخصيات المرجعية الداعمة للجائزة، ذاكرا من بينهم مريم بنت الشيخ إبراهيم نياس، الشيخ أمينو الصوفي.

 

إلى ذلك شدد ممثل وزير التعليم العالي في السنغال على أهمية الجائزة، مؤكدا أنها خلال فترة وجيزة أصبحت محل اهتمام دول المنطقة، مشيرا إلى أن وزير التعليم العالي تغيب عن الحضور لأسباب قاهرة.

 

وقال المكلف بمهمة لدى الوزير إنهم في السنغال يعترفون للشيخ إبراهيم بالدور الكبير الذي قام به من أجل التقريب بين العالم العربي وبقية الدول الإفريقية، معتبرا أن قاعة الحفل وتنوعها دليل بين على ذلك.

 

وأشاد المتحدث باسم الموريتانيين محمد يحي ولد خيري بالجائزة، مؤكدا أنها ساهمت في خدمة القرآن، معتبرا أن ذلك تقليد دأب عليه أهل مدينة.

 

وقد تم توزيع جوائز ثمينة على المتفوقين في المسابقة، حيث احتل الشيخ ماحي تورى من السنغال (11 عاما)، المرتبة الأولى في حفظ وتجويد القرآن الكريم، وحصل على مبلغ مليون أفرنك أفريقي وتذكرة لحج بيت الله الحرام.

 

أما في الحفظ فقط فقد احتل المرتبة الأولى الحاج بن الخليفة (محظرة معطى مولانا)، وحصل على مبلغ مليون أفرنك إفريقي.

 

وجاء الشيخ التجاني ولد عبد الرحمن ولد حندي من محظرة "ببكر" في المرتبة الثانية في الحفظ، والشيخ سيدي أحمد ولد محمد الأمين (محظرة معطى مولانا) في المرتبة الثالثة.

 

وتمت المسابقة بمشاركة عدد من الدول الإفريقية من بينها موريتانيا، نيجيريا، النيجر، كانا، مالي، الكاميرون، ساحل العاج، كامبيا، السنغال، إضافة إلى أمريكا.

 

وشارك في مسابقة الحفظ والتجويد 72 تلميذا، بينما شاركت 52 في مسابقة التجويد.

 

التعليقات

أيها الكاتب لقد اختلط عليك ما كتبت فالشيخ التجاني ولد عبد الرحمن من ببكر جاء في المرتبة الثانية في الحفظ فقط وسيدي أحمد ولد محمد الأمين جاء في المرتبة الثالثة في الحفظ والتجويد