مساحة إعلانية

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

آراء

لا تضيع قطعة الماس !؟

أربعاء, 2019/10/30 - 6:43م
محمد الأمين ولد الفاضل

يحكى فيما يحكى أن أعمى كان يسكن وحيدا في صحراء جرداء قاحلة، وأنه سمع ذات مرة هاتفا يبشره بكنز عظيم مدفون في تلك الصحراء القاحلة. أخذ الأعمى منذ سماع تلك البشرى يحفر في الأرض بحماس شديد بحثا عن الكنز المنشود.

إلى وزير الثقافة بخصوص مهرجان المدن القديمة

أربعاء, 2019/10/30 - 12:51ص
الشيخ سيد احمد ولد باب امين

معالي الوزير؛ اسمحوا لي وقد تم إلى حد الآن تنظيم ثماني دورات من مهرجان المدن القديمة وفي الوقت الذي تستعد فيه مدينة شنقيط لاستضافة نسخته التاسعة خلال بضعة أيام أن استرعي انتباهكم الكريم ومن خلالكم انتباه أعلي السلطات في بلادنا إلى الانحراف الخَلْقي الذي أصاب هذه المبادرة الجيدة ليحيلها إلى كلمة حق أريد بها باطل.

 

معالى الوزير

 

نحو وئام سياسي وطني

ثلاثاء, 2019/10/29 - 10:42ص
محمد محفوظ المختار

لفت انتباهي حديث دار خلال الأيام الماضية حول افتتاح الوزير الأول المهندس اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا للمقر الجديد لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية وما رافق ذلك من جدل تم وضعه في غير سياقه، إذ استنطق البعض موقف فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني مما جرى عبر قراءته قراءة موغلة في التعسف، توضح احتضانه لهذا القرار ورعايته لذلك لحزب، وهذا بخلاف الواقع، فافتتاح مقر الحزب تم من طرف قيادي فيه خارج أوقات الدوام الرسمية مما ينفي عنه أي صبغة إدارية

المنتج الفرنسي إلى زوال

اثنين, 2019/10/28 - 7:07م
محمد الأمين حمن - طالب ماجستير

في سابقة هي الأولى من نوعها في دول العالم تضع دولة العراقيل أمام طلابها لمنعهم من الدراسة الجامعية في الجامعة اليتيمة في وطنهم..!

 

بين تذكرهم ولد عبد العزيز وصمت ولد غزوانى... تاهت البوصلة

اثنين, 2019/10/28 - 11:39ص
عبد الفتاح ولد اعبيدن

لم يتوقف حديث بعضهم ،على مستوى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية،كما أن بعض الاجراءات التى قام بها ولد غزوانى،مثل تعيين ولد انجاي و إجازته لبرنامج دعائي فرنسي ،بإشراف أحد عملاء عزيز،تدل على تواصله مع ولد عبد العزيز.

أما اليوم فبدأ الحديث عن عودة ولد عبد العزيز،يرتفع،بحجة أنه سيتولى رئاسة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية!.

مائة يوم من حكم غزواني.. لا تزال الآمال تكبر

اثنين, 2019/10/28 - 7:31ص
فاطمة منت أحمد ددة الملقبة صباح

شكلت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي شهد العالم على مصداقيتها والتي توجت محمد ولد الغزواني رئيساً للجمهورية الإسلامية الموريتانية، بارقة أمل لشعب كامل، مل الوعود الزائفة، ويئس من الانتظار، وها هو الرجاء يتحقق، وموريتانيا تدخلُ من أوسع الأبواب لقائمة الدّول التي تشهد التناوب السلمي على السّلطة، في لحظة قليلة التحقق في وطننا العربي.

 

السر وراء نجاح قطاع الحرس

جمعة, 2019/10/25 - 9:46ص

يعتبر قطاع الحرس الوطني ، أقدم قوة عسكرية مسلحة في موريتانيا ، ومن مهامه ضبط الأمن ومكافحة الجريمة المنظمة وتأمين السجون، وعرف هذا القطاع نهضة قوية على يد الفريق مسغارو ولد أغويزي ، حيث رفع الرجل من جهود القطاع وواكبه بشكل فعال ، ورفع كذالك من التحديات الأمينة حيث برز إسم القطاع خلال السنوات الأخيرة وشهدة طفرة قوية على جميع الأصعدة ،من عتاد وتكوين وتأطير وساهم في أدوار هامة في حفظ الأمن والحوزة الترابية ،كما نجح في مهام حفظ السلام في بعض الدول ،وظه

لا إصلاح للتعليم بدون لغة العقيدة "العربية"

جمعة, 2019/10/25 - 8:04ص
بقلم الدكتور محمد كوريرا

وضعية العربية اليوم ليست بالمقلقة ولا بالمرضية، وليست بالمقلقة رغم التوازن العالمي المختل لصالح غيرها عسكريا وسياسيا واقتصاديا، ورغم انشغال لهجاتها بثقافات الغير المسيطرة، ورغم الوضع التعليمي الضعيف على امتداد عالمنا الإسلامي، ورغم الصراعات القومية في سياقات بعض الدول حيث تظهر هنا وهنالك بعض المطالبات الثقافية التي تتمرد على العربية ظاهريا لأسباب قومية هي الأخرى وتقدرها باطنيا باعتبارها لغة دينها، غير أننا سنرضى عن وضعية العربية حيث تنتشر مدارسها ف

رفقا بالمسامع

خميس, 2019/10/24 - 9:04ص
عدنان عبد الله - معلق صوتي ومنتج بودكاست

بعيدا عن الفرص التي يتيحها احتراف التعليق الصوتي في سوق العمل الدولية والتي أزعجكم دائما بنشرها لعلي أجد آذانا صاغية قد يساهم أصحابها في استغلال طاقاتنا الصوتية وإيجاد بديل عن الغبار الصوتي المستهلك والمتوفر قسريا في منابرنا الإعلامية والدعوية، ماذا ستخسرون لو وضعتم للصوت منزلة على غرار ما تفعلون بصوركم مثلا وليس حصرا.

 

هل أصبحت لدينا "حصانة شرائحية"؟

أربعاء, 2019/10/23 - 4:50م
محمد الأمين ولد الفاضل

لا خلاف على أن هناك مكونات وشرائح كانت في أغلب الأحيان هي الضحية لما يُمارس من عنصرية في هذه البلاد، ولا خلاف أيضا على أن هناك مكونة قد يكون بعض أفرادها أولى بالاتهام بممارسة العنصرية من غيرهم من أبناء المكونات الأخرى.

لا خلاف على ذلك، ولكن، ألم يحن الوقت لأن نفكر قليلا بالمقلوب، وأن نطرح السؤال الذي أصبح لابد من طرحه: هل أصبحت لدينا "حصانة شرائحية"؟

الصفحات