مساحة إعلانية

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

مبادرة الوفاء في روصو: ندعم غزواني ونتطلع لتتزين شوارعنا بالاستقلال

جمعة, 2019/11/29 - 7:51م

جددت "مبادرة الوفاء/ نعم عزواني بروصو" مناصرتها وتعهدها بالمواصلة في دعم المشروع الذي بشر به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، معبرة عن امتنانها وسعادتها بما حمله خطاب اكجوجت بمناسبة الذكرى 59 لعيد الاستقلال.

 

وقالت المبادرة في بيان أرسل لـ "وكالة أنباء لكوارب"، إنها "تتطلع في مدينة روصو إلى أن تتشرف وتتزين شوارعنا وبيوتنا بتخليد الذكرى 60 القادمة بحول الله، على غرار الولايات الأخرى التي حظيت بهذا الشرف العظيم".

 

وأضافت المبادرة "كلنا واثقون بدعمكم لنا في هذا الطلب المشروع وهذا الأمل، والذي نقدمه بالنيابة عن سكان مدينة روصو".

 

نص البيان:

 

تخلد بلادنا الذكرى 59 لعيد الاستقلال الوطني وسط جوّ احتفالي بهيج يعيشه كل الموريتانيين بمختلف فئاتهم وتوجهاتهم السياسية والفكرية ، جنباً إلى جنب، معكم فخامة رئيس الجمهورية ،في مشهد يعكس الصورة التي رسمها برنامجكم الانتخابي " تعهداتي" من أجل موريتانيا آمنة مستقرة مطمئة لا غبن فيه فيها ولا تهميش .

 

ذكرى عزيزة تأتي في مرحلة مهمة من تاريخ البلاد بعد انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة أفضت إلى اتتقال سلس وآمن للسلطة نلتم به ثقة الشعب الموريتاني ، مما جعلها مناسبة لتقديم خالص التهانئ والتبريكات لكم فخامة رئيس الجمهورية على حلول الذكرى المجيدة وعلى نجاحكم الباهر في تسيير وإدارة شؤون البلاد وتوجيهها وفق مشروع تنموي شامل يحظى بإجماع وطني

 

فخامة  رئيس الجمهورية:

 

في الوقت الذي تسعون فيه بكل ما لديكم من قوة وحكمة للقضاء على الأمراض الاجتماعية والاقتصادية ،يتسلل البعض من ممتهني النفاق السياسي والتطبيل والتزلف  لكل حاكم، أيّاّ كان، لصرفكم عن تنفيذ التزاماتكم التي تعهدتم بها للشعب وذلك بخلق أزمات مصطنعة ومهاترات ﻻتقدم ولاتؤخر بقدر ما تخلقه من إثارة مكشوفة وتشويش وتعطيل لبرنامجكم الانتخابي.

 

وسعيا منا في مبادرة الوفاء/ نعم عزواني بروصو؛ على القضاء على تلك المظاهر والمسلكيات الشاذة، كنا أول الداعمين لبرنامجكم الانتخابي لما لمسناه ولامسه المواطنون البسطاء من تطلعات وآمال تعيد الفعل السياسي إلى طابعه الأخلاقي والاجتماعي عبر فاعلين من وسط الشعب يمتلكون القدرة والتأثير للنهوض بالحياة الاقتصادية والاجتماعية خاصة في مدينتنا الحبيبة مدينة روصو .

 

فخامة الرئيس:

 

في الوقت الذي نجدد فيها وفاءنا لكم وتعهدنا بالمواصلة معكم في هذا المشروع ،ونعبر لكم فيه عن امتنانا وسعادتنا بما حمله خطابكم القيم في اكجوجت بمناسبة الذكرى 59 لعيد الاستقلال ، فإننا نتطلع في مدينة روصو إلى أن تتشرف وتتزين شوارعنا وبيوتنا بتخليد الذكرى 60 القادمة بحول الله، على غرار الولايات الأخرى التي حظيت بهذا الشرف العظيم ،وكلنا واثقون بدعمكم لنا في هذا الطلب المشروع وهذا الأمل ،والذي نقدمه بالنيابة عن سكان مدينة روصو.

 

عاشت موريتانيا حرة مستقلة ومتصالحة مع ذاتها حامية لكل أبنائها.

يسقط النفاق السياسي.

نعم لتجديد الطبقة السياسية.