قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

لهذه الأسباب منع الملك الراحل الحسن الثاني عيد الأضحى 3 مرات

اثنين, 2019/08/12 - 9:13م

كلّما حلّ عيد الأضحى، يعود المغاربة لاستحضار الذكريات المرتبطة بإلغاء احتفالهم بـ"العيد الكبير" بشكل رسمي ثلاث مرات من طرف الملك الراحل الحسن الثاني، وذلك لأسباب مختلفة، على الرغم من أنها سنة مؤكدة في الشريعة الإسلامية.

 

آنذاك، انقسم المغاربة إلى صنفين؛ من لم يتقبلوا ذلك واختاروا تحدي قرار الجالس على العرش من خلال اختيار الليل موعدا لنَحْرِ الأضحية..

 

أو من خلال الذبح السري في إحدى المناطق النائية، ومن لم يتكبّدوا عناء التخفّي أو التستر على الأمر وامتثلوا لقرار الراحل الحسن الثاني.

 

هل كانت الجزائر هي السبب؟

بعد سنة تقريبا من استقلالها، اندلع صراع مسلح بين المغرب والجزائر في أكتوبر من عام 1963 بسبب مشاكل حدودية، وذلك بعد عدة شهور من المناوشات بين البلدين.

 

اندلعت الحرب المفتوحة في ضواحي منطقة تندوف وحاسي بيضة، ثم انتشرت إلى فكيك واستمرت لأيام معدودة.

 

هي "حرب الرّمال" التي استنزفت المغرب اقتصاديًا، ما أدّى إلى أزمة مالية خانقة أرخت بظلالها على جلّ المغاربة، وصلت إلى حدّ امتناعهم عن الاحتفال بعيد الأضحى، حين صدر قرار ملكي من قِبَل الراحل الحسن الثاني يمنعُ بموجبه المغاربة من جزء مهم من ممارستهم الدينية، ألا وهو نحر الأضحية خلال العيد.

 

جفاف غير مسبوق

أما المرة الثانية، فقد كانت عام 1981، حيث اتخذ العاهل المغربي القرار نفسه، ولكن هذه المرة بسبب الجفاف الذي ضرب البلاد، والذي تسبب بدوره في نفوق الكثير من الأنعام، ناهيك عن مُختلف المشاكل الاقتصادية التي كانت تتخبّط فيها البلاد بسبب الدّيون الخارجية.

 

وعلى خلاف المرّة السابقة، رفض عدد كبير من المغاربة القرار الملكي، وذبح أغلبهم أضحيته سراً مع تعمد عدم التصريح بذلك للجيران مَخافةً من الوشاية وتَنَكّبا لأعين المقدمين وشيوخ الأحياء أعوان للسلطات.

 

تمرُّد المغاربة آنذاك وصل إلى الحدّ الذي دفع بأحد سُكّان مدينة كلميمة بالجنوب الشرقي إلى تعليق كلبين مذبوحين في باب "قصر كلميمة"، مع كتابة جملة "عيد أنت يا حسن بالكبش أما نحن فسنأكل الكلاب"، ويتعلّق الأمر بمؤذن بمسجد "تاديغوست" نواحي كلميمة، الذي سيُعاقب لاحقا على فعلته بعدما صُبّت عليه قنينة كحول ليحرق بعدها حيا، بحسب شهادة ابنه لهيئة الإنصاف والمصالحة.

 

جفاف متواصل

"نُهيب بشعبنا العزيز ألا يقيم شعيرة ذبح أضحية العيد في هذه السنة للضرورة"، هكذا خاطب الملك الحسن الثاني المغاربة من خلال رسالة تلاها وزيره في الأوقاف الراحل عبد الكبير العلوي المدغري، مُعلناً للمرة الثالثة إلغاء عيد الأضحى سنة 1996، وذلك بعد أن توالت موْجات الجفاف خلال الأعوام اللاحقة بدرجات متفاوتة، إلاّ أنّ حدتها زادت أكثر خلال سنة 1995 ليتم الإعلان حينها عن مرور المغرب من "سنة كارثة وطنية" بسبب ندرة التساقطات المطرية.

 

وبرّر الجالس على العرش القرار أيضا بالإتلاف الذي كان سينال الماشية، وارتفاع سعر الأكباش الذي سيضر بالغالبية العظمى من المواطنين، بحسب ما أورده الملك على لسان الراحل المدغري، حيث قال: "معلوم أن ذبح الأضحية سُنّة مؤكدة، لكن إقامتها في هذه الظروف الصعبة من شأنه أن يتسبب في ضرر محقق، بسبب ما سينال الماشية من إتلاف وما سيطرأ على أسعارها من ارتفاع يضر بالغالبية لعظمى من أبناء شعبنا، لاسيما ذوي الدخل المحدود".

 

المصدر: هسبريس