قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

حين تتعطل شاحنة ويرتقي ضابط

سبت, 2019/08/10 - 5:56م
إسماعيل يعقوب الشيخ سيديا

في شتاء 2010 التقيته صدفة ولأول مرة وآخرها في القطار الذي يربط بين مطار محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء المغربية؛ ومدينة الرباط عاصمة المغرب؛ كان برتبة نقيب في سلاح الجو الموريتاني؛ وقد قدم في زيارة دورية لإجراء فحوص الكفاءة على استخدام الجو كسائر الضباط العاملين سواء كانوا طيارين أو فنيين. وكنت قادما لملازمة أبي رحمه الله في المستشفى.

 

كان يرتدي زيا عسكريا موريتانيا مميزا ويمازح جيرانه من ركاب المقطورة بأريحية أهل تكانت وطيبة الكنتيين وتواضع الضابط؛ وكنت مثله سهل التمييز بدراعتي ولثامي؛ وسرعانما انساب الحديث بيننا عن الوطن والمواطن الذين تركنا وراءنا.

 

أثار تساؤلات من نوع: لم نجري فحوص الكفاءة في بلد جار ونحن نملك من الأطباء والمختبرات مايكفي ؟ ولم لا نؤسس مدرسة لتكوين ضباط وجنود سلاح الجو على غرار أكاديمية المشاة الموجودة في أطار؟ وكنا كلينا متفقين على ضرورة وجود طيران مقاتل حقيقي لخوض غمار الحرب ضد الأشباح التي يخوضها سلاح المشاة الموريتاني في المجابات الكبرى على الحدود الموريتانية المالية وفي مثلث "لمريّه" على الحدود مع الجزائر.

 

كان خافض الجناح موطأ الأكناف دمث الطباع عالما بدواخل مهنته ملما بأحوال دهره أصيلا في تقاسيم حديثه؛ من النوع الذي تتذكره دائما.

 

دار نقاش عمّر ساعة قبل الوصول لمدينة الرباط. ودارت الأيام وصار الرجل برتبة رائد ويقود بالوكالة القاعدة العملياتية الجوية في أطار BOA . وفي صيف 2019 وبينا هو يقود سيارته العسكرية مرتديا زيه المدني التقليدي وعلى بعد 60 كلم من مدينة انواكشوط كانت تعترضه شاحنة متوقفة.

 

يتناول صاحبها أطراف الحديث مع سائق شاحنة أخرى متعطلة؛ ليحاول هو تفادي التي تعترضه فيصطدم بالمتعطلة في الجانب الآخر ويتلقى الشهادة مساء الجمعة فترتقي روحه إلى باريها بعد قليل.

 

وتترى المرّات !!! وتتسبب الشاحنات في تأييم نسائنا وتيتيم أطفالنا ويتسبب غياب الطرق السيارة ذات الاتجاهات المتعددة في فقدان قائد ميداني يرتبط به بشكل مباشر مصير أمة بكاملها.

 

رحم الله الرائد/طيار أحمد ولد ابابو وألحقه بالصالحين ولا أفتننا بعده.

 

تعازي للجيش الموريتاني ولأسرة الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون.