قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

استطلاع الأخبار.. اترارزة تتصدر وتنافس ساخن بين غزواني وولد بوبكر

اثنين, 2019/05/27 - 8:54م

أطلقت "وكالة أنباء الأخبار المستقلة" السبت الماضي استطلاعا للرأي يعتمد على اللائحة الانتخابية، ولا يمكن التصويت فيه إلا من خلال الرقم الوطني للتعريف.

 

 

واحتلت ولاية اترارزة حتى الآن المرتبة الثانية بعد العاصمة نواكشوط من حيث عدد المشاركين في الاستطلاع من بين الولايات الموريتانية.

 

 

وشهد الاستطلاع الذي تنظمه وكالة الأخبار تنافسا كبيرا بين المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني والمرشح سيدي محمد ولد بوبكر، حيث يتبادلان المرتبة الأولى والثانية منذ صباح اليوم الاثنين، بينما يتنافس بيرام ولد أعبيدي ومحمد ولد مولود على المرتبة الثالثة.

 

نتائج الساعة التاسعة من مساء اليوم تظهر تقدم غزواني بفارق بسيط

 

ويتيح التطبيق للمسجلين على اللائحة الانتخابية التصويت في الاستطلاع عبر إدخال الرقم الوطني والتصويت لأحد المرشحين الست، وسيظهر له التطبيق فور إدخال رقمه الوطني رقمه على اللائحة الانتخابية، والولاية والبلدية التي يصوت فيها، وكذا مكتب تصويته،

 

كما يتيح التطبيق للمصوتين خيار تغيير تصويتهم بناء على مجريات الحملة، وخطابات المرشحين، واستعراضهم لبرامجهم الانتخابية، وذلك طيلة فترة الحملة الانتخابية.

 

ترتيب بقية المترشحين الساعة التاسعة من مساء اليوم الاثنين

 

ويعتمد التطبيق اللائحة الانتخابية 2018، وذلك في ظل تأخر الإعلان عن اللائحة الانتخابية الجديدة، ويمكن لمن غيروا أماكن تصويتهم أن يصوتوا اعتمادا على أماكن وجودهم السابقة.

 

ويحمي التطبيق معطيات المصوتين فيها، حيث لا يظهر الرقم الوطني، ولا الرقم على اللائحة أو مكتب التصويت إلا للشخص نفسه دون بقية المشاركين في الاستطلاع.

 

ومن ضمن خصائص التطبيق أنه يتيح لغير المسجلين على اللائحة الانتخابية التصويت فيه، لكن يتم احتساب تصويتهم وحدهم، دون ضمهم للمصوتين من المسجلين على اللائحة الانتخابية الذي يحق لهم عمليا التصويت في الانتخابات.

 

ولاية اترارزة في المرتبة الثانية بعد نواكشوط من حيث عدد المشاركين

 

ويظهر التطبيق نتائج التصويت بشكل فوري، حيث يضيف نتيجة كل تصويت للمرشح الذي نال ثقة المنضم الجديد للاستطلاع، كما سيظهر التطبيق نتائج الاستطلاع لاحقا عبر تصنيف كل ولاية على حدة.

 

ويظهر التطبيق صور المترشحين الرئاسيين وأسماءهم، ويعتمد في ترتيبهم على تقديمهم لملفاتهم أمام المجلس الدستوري.

 

ويمكن الوصول إلى التطبيق عبر الضغط هنا