خطاب الرئيس بمناسبة عيد الفطر

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

وقفة عند جمال (مزيدة ومنقحة 2019)

اثنين, 2019/05/20 - 8:30ص

زرت ذات يوم مدفن البير غرب التاكلالت، حيث يرقد جمال إلى جوار رفيقه وصديقي محمد بن محم الذي رافقه في الحياة وعند الممات، وقفت على قبر جمال.. ولا تسأل عما جاش في نفسي مما لا تعبير عنه، ربما هو شيء كالذي جاش ذات يوم في نفس ولد هدار "ما* كلت ما فت اعتنت اعليه* خليت فاخلاك يداك* ش فم الخلاك أخبر فيه* وال ينفع فيه الخلاك".

 

رحم الله جمال كان صديقي وأستاذي وأشياء أخرى.. كنا نتراسل إذا افترقنا ولا نكاد نفترق إذا جمعنا الوطن، فقد كنا كما قال متمم بن نويرة:

 

وعشنا بخير في الحياة وقبلنا *** أصاب المنايا رهط كسرى وتبعا
فلما تفرقنا كأني ومالكا *** لطول اجتماع لم نبت ليلة معا
وكنا كندماني جذيمة حقبة *** من الدهر حتى قيل لن يتصدعا
فإن تكن الأيام فرقنا بيننا *** فقد بان محمودا أخي حين ودعا

 

لقد هزني النقش الذي عند رأس جمال بعنف وعاد مني الطرف حسيرا والفكر كليلا، بعد وقفة تأمل بعثت في النفس قشعريرة وخوفا من أمر لا بد آت.. فكتبت بعد العودة من الشرود والصدمة:

 

أمن وقفة بالـبير أصبـحت توجـل وزلزل منـك القــــــلب لو يتـزلزل
أتـوجل أن زرت القـبور وأهلـها وأنت عريـق في الفنــــــاء مسلسل
وقفت وهذا البير عبرة زائــر وذكــــــرى لمن يدري ومن يتأمل
وقفت وما في البيـــر إلا بقية تذكـــر بالماضـــــــين ممن تزيلوا
أوان وأوتاد ورمل مسنم وصخــــر وآجــــــر وبيت معطل
وقـفت وما في الـبير إلا شـواهد يخبر عنــــها النقش من جاء يسأل
شواهد كم من سيـد غاب خلفها وسيــــــدة ليست لدى الذكر تجهل
وكـم خلفـها من مـاجد قد عهـدته يبــــــش إذا تأتـــي فما عــاد يحفل
وكم من صديق ثم أصـبح ثاويـا له عنـــــك إن سلمت ما فيه مشغل
********
فهـذا جمـال لا يـــرد تحـيـتي وإن كـــــان يـدري ما أقول ويعقل
فـقـل لي لـماذا يا جمـال تـردني وكـــــنـت حفـيـا بي إذا أنـا أقـــبل
وقـل لي لمـاذا يا جـمال تركـتنا عـــلى أســـف نبـكي عليك ونعول
رحلت وعـهدي أن تمر مـودعا أأعجلك الداعي؟ أما الموت يمهل؟
رحلـت وما ودعت، بل قلت أرحل "فإنــــــي إلى قوم سـواكم لأميـل"
لعمــري لئن أمسيت في الرمس قاصيا لأنــت مقـيم بالفـــــــؤاد مبـجل
******
تؤرقـني ذكـراك والنـاس نوم وإن سمــــر السمار ذكراك حنظل
وتنــزع نفـسي إن ذكرت إلى البكا ويمنــــعـها ما عنـــد ربـك تأمل
فقد كنت ذا تقوى ولم تك غافلا وما كـــــنت بالـنـــوام واللـيل أليل
أأبكـــيك والقرآن شـغلك لا تـني تــــردده والذكـــــر غــــض مرتل
أأبكيــك، والعـمر العريض شـغلته لــــربك تســـــعى طائــــــعا تتـبتل
قصــير إذا ما قيس عمـرك أشـهرا وأمــا إذا بالعـلم قيـس فأطـــــول
******
رحلت عــن الأوطان فالـحي مقـــفر أرامـله تبـكي ويبكــيك أرمــــل
تركـــت رفاقـا لا تنـام عـيونهـم وأهـــلا وطــلابا لـفـــــقدك نحـــل
تركت بـلادا لا جمـال لشعـرها إذا اجتمــع النـادي ولا النثر أجمل
محـــابرها جفـت وغـار مـدادها وأقـــلامــها ثـكـلى وللـعلـم أثـــــكل
فقد كنت تسقيها من العـلم سلـسلا تفصله إن شــــئت أو شئت تجمل
وكنت لسان الجـمع إن جد جـدهم صموتا إذا الأقران في اللغو أوغلوا
وأشـــياء أخرى لا مجـال لذكـرها وما كـــل ما يدرى يقــال وينقل
******
رحلت فقال النـاس شعرا مدبـجا ونثرا، وقلت الصمت من ذاك أمثل
وعلـــلت نفـسي بالذي أنت أهـله ولـــم يغـن عـني يا جمال التعـــلل
ولم يبق إلا الصـبر لي متنفـسا "وللصـبر إن لم ينفع الشـكو أجمل"
صـــبرت وقلت الدهر ينسيك ذكره فـمــا حــال إلا ريثـــما يتغلغـل
تعاودني ذكـراك يشـتد وطؤها ثقيلا "كحـمى الـربع أو هو أثقـل"
*****
سأذكـر ما كـنا نقــــول عشـية بيوسـف شرق الحي والنـاس نزل
وأذكر بالبتراء ما قلـت مازحـا كأنـك ذا هـزل. وهل كنت تهزل؟
وأذكر ما في توجــنين تقـول لي وأعمــل فيـه العقل إن كنت أعقل
وأذكر أيامـا لنا طاب ذكرها نعــــل لـدى ذات النبــــوغ وننهل
فتـلك لنا الأيام أخرت ذكرها وكــــم أخــروا ذكر الذي هو أول
********
سقى الله عند البـير قبرا حللـته بغيــث من الغفران والعـفو يهطل
وعـم ربـوع الـبير منه برحـمة وعــــــفو بأفنــــان الجـنان يكـــلل
وصـلى على خير الأنـام محـمد وأصــحـابه والآل ما الناس هللوا
ونســـأله لطـفا إذا جـاء يومـنا ونســــــأله الفــردوس فهو المؤمل

 

سيدي محمود ولد الهلال