قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

مصادر: وزارة التهذيب تسعى وراء تصفية أطر التعليم الأساسي (معطيات)

سبت, 2019/01/26 - 3:11م
ولد عبد العزيز خلال زيارة سابقة لمدارس التعليم الأساسي (أرشيف وما)

قالت مصادر "وكالة أنباء لكوارب" إن التعيينات والترقيات التي تمت خلال الفترة الأخيرة في وزارة التهذيب الوطني أظهرت حرصا كبيرا على تصفية أطر قطاع التعليم الأساسي من الوزارة واسناد كافة الوظائف الإدارية الهامة لأطر التعليم الثانوي.

 

 

وخلفت هذه الوضعية حالة من الاستياء داخل قطاع التعليم الأساسي، الذي لم يعد يخفي احساسه بالغبن والتهميش.

 

وأكدت المصادر أن التعيينات التي شهدها القطاع أمس الجمعة أظهرت ذلك بشكل واضح، حيث تقاعد مديران جهويان من التعليم الأساسي فعيّن محلهما مديران جهويان من التعليم الثانوي.

 

وأكدت المصادر أن الوزارة تشهد خللا واضحا في التقاسم المتبع منذ سنوات في إسناد الإدارات الجهوية بين التعليم الأساسي والثانوي، وأنه لم يبق للتعليم الأساسي بعد تعيينات الأمس سوى ثلاث ولايات فقط على عموم التراب الوطني.

 

ولم يقتصر هذا الغبن الواضح على الإدارت الجهوية للتعليم بل وصل باقي إدارت الوزارة، فالمعهد التربوي مديره العام ومديرو قطاعاته كلهم من التعليم الثانوي، وهو نفس الشيئ بالنسبة لمدارس تكوين المعلمين الأربع، والتي يدار 3 منها من طرف أطر التعليم الثانوي.

 

وقال المصدر إن الوزارة ليس بها إلا مديران من التعليم الأساسي، وأن جميع المستشارين باستثناء واحد فقط والمكلفين بمهام والمديرين المركزيين من التعليم الثانوي.

 

ويستغرب المصدر هذه الوضعية خصوصا أن المفتشين من التعليم الثانوي لا يتبعون في الولايات للإدارات الجهوية، بينما تقع جميع مفتشيات التعليم الأساسي تحت إمرة الإدارات الجهوية، مع أن مؤسسات التعليم الثانوي بالمقاطعات ليست تابعة للمفتشيات.

 

ويقول المصدر إن هذه "اختلالات بنيوية قطاعية اتسع الخرق فيها على الراقع"، متسائلا "هل بات التعليم الأساسي متجاوزا أم يطارده التهميش؟".

 

وتقول المصادر إنه ورغم هذا الحيف فإن قطاع التعليم الأساسي يمثل 80 % من عمال ومؤسسات وزارة التهذيب الوطني.

ندوات سابقة لأطر التعليم الأساسي
قادة في نقابة المفتشين من قطاع التعليم الأساسي
معلمة في التعليم الأساسي