المولد النبوي الشريف

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

مخاطر فى الأفق بسبب دعوات البعض لمأمورية ثالثة

خميس, 2018/09/13 - 3:20م
بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

صورة تظهر لبنات وسط مستنقع، لتسهيل عبور الأفراد بصعوبة هذه هي الطرق التى استطاع الشعب هذا الخريف أن يصنعها للتعامل مع بعض الآثار السلبية على طرق عزيز الهشة المهشمة.

فالدولة مشغولة بالدور الثانى من الانتخابات و التحضير لمهزلة المأمورية الثالثة .أتقدم عليها -و هو الأرجح -عن طريق الجمعية الوطنية ،البرلمان ،أم عبر استفتاء شعبي مفتوح ؟

لكن ترى نظام ولد عبد العزيز المغرور هل سيكتفى بمأمورية ثالثة ،أم سيحولها إلى مهزلة ملكية يوما ما؟!.

موريتانيا للموريتانيين جميعا دون استثناء .و الانتخابات البرلمانية مشكوك فى نزاهتها إلى أقصى حد ، بسبب التإثير على الناخبين ، محل الشراء و التأثير غير النزيه و غير الشفاف إطلاقا .فخوفوا، مدنيين و عسكريين، و أمروا و أجبروا و حملوا من مكان إلى آخر .

و بالتالى تغيير الدستور الذى يعبىئ له ولد محم غير لائق عن أي طريق، أولى و أحرى عن طريق البرلمان المختلق ،لأنه لا يمثل الشعب فى أغلبه، إنما يمثل السلطة و مشاريعها المثيرة الأنانية، التسلطية على الشأن العام غالبا .

المأمورية الثالثة لا خير فيها ،إلا المزيد من إثراء البخلاء و تفقير المالك الشرعي للثروة الوطنية ،الشعب الموريتاني ،مع تحكم عدد قليل من النفعيين فى منافذ الدولة و أرزاقها على حساب السواد الأعظم من هذا الشعب البريئ المغدور المغلوب على أمره .

موريتانيا أمام اختبار عسير ،إما الهوان و إما الضياع .و كان بين ذلك قواما . فدعاة المأمورية الثالثة ،دعاة الأنانية و النفعية الضيقة و إذلال الشعب و بيع الوطن ،و دعاة التصعيد، دون حساب و تعقل و حزم و حذر شديد ،دعاة فتنة و حرب أهلية و تمزيق للوطن ،لا قدر الله .

و إنما الحل فى الرفض الحازم السلمي الحضاري ،ليكون الرئيس المنتهية ولايته و أزلامه مجبرون على الرحيل ،غير فاتنين و لا مفتونين ،بعون الله و فضله و مشيئته .