قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

إعلان معوض

أشريف بغبه: كان ينبغي للجنة UPR أن تتعفف فذلك ما تقتضيه الشهامة

خميس, 2018/06/21 - 10:16م
 أشريف بغبه ولد محمد عبد الحي خلال نشاط سابق للحزب الحاكم في روصو (أرشيف لكوارب)

قال أشريف بغبه ولد محمد عبد الحي نائب رئيس قسم حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في روصو المنتهية مأموريته، إن اللجنة التي كلفت من طرف أطر الحزب باقتراح مرشحين لفرع الحزب وقسمه بمقاطعة روصو، كان ينبغي لها أن تتعفف وتحذر من محاباة الأقارب والأصدقاء وترشيحهم للمناصب الحزبية.

 

وأستغرب ولد عبد الحي - في كلمة ألقاها مساء اليوم الخميس 21-06-2018 أثناء تنصيب رئيس فرع روصو- تجاوز اللجنة لمهمتها في اختيار مرشحين للفرع والقسم، إلى تحديد مناديب المؤتمر الوطني، وأعضاء المكتبين، مضيفا "اعتقد أن هذا تجاوز بين لمهام اللجنة".

 

وعبر المتحدث عن شكره لعضو اللجنة محمد خونا ولد الحاج، قائلا إنه "كان شريفا هاشميا حين ترفع عن مندوب للمؤتمر وهو عضو في اللجنة، وهذا العمل هو الذي تقتضيه الشهامة والمسؤولية التي تلقي على عاتق من توكل إليه مهام محددة تقتضي الحياد والمسؤولية"، حسب تعبير المتحدث.

 

وقال بغبه ولد محمد عبد الحي إن أعضاء اللجنة كان ينبغي أن لا ينطبق عليهم المثل الشعبي "إل أتول شي ظاكو"، مشددا على أن "المناسب هو أن يكون عمل اللجنة واضحا للجميع وأن يتم تبيانه بشفافية لكافة المعنيين به"، معتبرا أن أي نجاح وقع في اختيارات اللجنة سيكون محسوبا عليها، كما أن الفشل كذلك سيحسب على نفس اللجنة.

 

ودعا الناشط بقسم روصو اللجنة المكلفة بالاختيار إلى شرح وتفصيل العمل الذي قامت به وتحديد المعايير التي اعتمدتها للتوصل للنتائج المعلن عنها، مستغربا تحفظ اللجنة على تلك المعايير وحصيلة العمل المقام به من طرفها.

 

وعبر المتحدث عن شكره للجنة على الجهد الذي قامت به، قائلا إنه "عمل جبار يستحق التهنئة"، مهنئا الذين تم اختيارهم، معبراعن دعمه لهم، مستدركا "لكن لدي بعض الملاحظات التي أود التطرق لها".

 

وقال أشريف بغبه ولد محمد عبد الحي إنه وخلال اجتماعهم باللجنة في فندق شمامه طلبوا منها اختيار شخصين فقط، بطرق بسيطة وغير معقدة، مشيرا إلى أنهم كانوا على يقين أن اللجنة ستعيد لهم عملها في ظرف وجيز، قائلا "حين أبلغت أنهم توجهوا لقسم الحزب وبدؤوا في استقبال طلبات الراغبين في الترشح فاجأني الأمر، ولم أكن أنوي التقدم بأي طلب للترشح لأنني لم أفهم ذلك، إلا أن الجماعة طلبت مني الاستجابة لرغبات اللجنة".

 

وأوضح المتحدث أنه ونيابة عن زملائه المترشحين يعتقد أن اللجنة وحين أنهت عملها كان من المناسب أن تستدعي المرشحين وتبلغهم بتفاصيل عملها، والمعايير التي طبقت لتصل لنتائجها المعلن عنها.

 

وعبر المتحدث عن عدم ارتياحه لإقصاء جماعة الولف من مكتب فرع الحزب في روصو، مستغربا أن اللجنة لم تستشره كرئيس للقسم ولم تستشر رئيس الفرع المنتهية مأموريته، وأنها عجزت عن وضع مقاعد خاصة بهم على المنصة الرسمية باعتبارهم أشخاصا تحملوا المسؤولية في فترة هامة، قائلا "إن كان هذا عقوبة لنا من الحزب طيلة الفترة التي قضينا معه ولسنا نادمين عليها، كان ينبغي أن يتم إبلاغنا بذلك على الأقل".

 

مواد متعلقة:

الشيخ ولد حمدن رئيسا لفرع الحزب الحاكم في روصو

روصو: بعد غياب تمثيل الولف.. اتهام لجنة التنصيب بالعنصرية والإقصاء