قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

"الكاف" تتوقع تصويت أوروبا لصالح ملف "موروكو 2026"

اثنين, 2018/04/23 - 3:01م

دعا أحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، في حديث لوكالة فرانس برس، السلطات الكروية الأوروبية إلى دعم ملف ترشيح المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026.

 

وقال أحمد، الذي يرأس الاتحاد القاري منذ مارس 2017: "نحن نقول لأوروبا، صوتوا لنا، وسنصوت لكم في المرة المقبلة. هذا واضح، إنها الديمقراطية".

 

وأضاف رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم: "التوقيت الزمني، المسافة، الجماهير، إنها مسألة ذات أهمية بالنسبة إلى أوروبا (التصويت لصالح المغرب)"، قبل أن يشير إلى أن الأوروبيين "لا يحتاجون إلى تأشيرة للذهاب إلى المغرب".

 

وتابع أحمد: "لكل هذه الاعتبارات، نتوقع أن أوروبا يجب أن تصوت لصالح المغرب".

 

واعلنت اتحادات كروية أوروبية، مثل فرنسا، دعمها للترشيح المغربي الذي يتنافس مع ترشيح ثلاثي مشترك أمريكي- كندي- مكسيكي.

 

وكان نويل لوغرايت، رئيس الاتحاد الفرنسي، أعلن، الجمعة، أن "فيفا يزور المغرب هذا الأسبوع لملاحظة ما إذا كانت الملاعب جاهزة، وما إذا كان المغرب، على الصعيد الفني، يمكن أن يكون مرشحا. إذا تم قبول ترشيح المغرب، فإن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم سيسانده".

 

وأضاف لوغرايت: "المغرب، اليوم، بلد متطور جدا ولديه برأيي كل المؤهلات لتنظيم كأس العالم".

ويعول المغرب على دعم الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم لتعزيز ترشحه. بالمقابل، يقول أحمد إن الهيئة الكروية الإفريقية تساند الترشيح المغربي 100٪".

 

وقال أحمد إن الترشيح الإفريقي "يبعث على الأمل بالنسبة إلى الكثير من الشباب الإفريقي. نحن بحاجة إلى تعزيز هذا الأمل بالنسبة إلى شباب في حالة انعدام التوازن، وفي تساؤل مستمر بشأن مستقبلهم. بتنظيم كأس العالم في أفريقيا، يمكن لهذا الشباب أن يغذى آماله".

 

وفي حال حظي المغرب بحق استضافة نسخة 2026، فستكون المرة الثانية التي تقام فيها النهائيات في إفريقيا بعد نسخة 2010 في جنوب إفريقيا.

 

ويعتزم المغرب، الذي تقدم بترشيحه للمرة الخامسة بعد أعوام 1994 و1998 و2006 و2010، الاستضافة على 12 ملعبا في 12 مدينة؛ منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، وبناء ثلاثة أخرى حديثة.

 

وللمرة الأولى، ستتم عملية اختيار المضيف من قبل كل الدول الأعضاء في الفيفا، وليس اللجنة التنفيذية فقط. وسيشارك في عملية التصويت 207 أعضاء من أصل 211، علما أن الدول الأربع المرشحة لن تصوت.