إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

عقوبات ودوريات مستمرة.. هكذا تطبق شرطة روصو حظر التجول (صور)

سبت, 2020/04/18 - 9:00م
مفوض الشرطة في روصو بيروك ولد محمد لحبيب، يستعد لتطبيق حظر التجول بحي "الصطارة" (لكوارب)

مع ساعات المساء الأولى يبدأ رواد الأسواق، وسكان مدينة روصو، لملمة أغراضهم استعدادا لبدء تنفيذ حظر التجول، فـ "المقاطع التي تتبع لشرطة روصو لا يمكن كسر الحظر فيها، ومن يقدم على ذلك تنتظره عقوبات رادعة"، يقول أحد سكان المدينة.

 

صفارات الإنذار التي تدوي عند الساعة السادسة في مختلف الشوارع الرئيسية، تبدو كافية لوقف حركة الراجلين، والسيارات في المدينة.

 

 

"وكالة أنباء لكوارب" واكبت بداية حظر التجول في روصو، وكيف يتفاعل المواطنون مع أوامر الشرطة.

 

تحزم "مريم بنت محمود" أغراضها وهي تخرج من سوق المدينة، قائلة "مفوض الشرطة بيروك لا يتساهل مع تطبيق حظر التجول، ويجب أن أصل بيتي قبل السادسة".

 

وترى بنت محمود أن حظر التجول ورغم الإجراءات المشددة فإنه ساهم إلى حد كبير في التصدي لهذا الوباء الخطير الذي يجتاح العالم، معتبرة أن ما تقوم به الأجهزة الأمنية يستحق الإشادة.

 

مصير الذين يخرقون حظر التجول في روصو (لكوارب)

 

ويؤكد سيدي أحمد "بائع متجول"، أن الإجراءات رغم أنها حدت من دخله اليومي، فإنها ساهمت في تأمين المدينة من خطر "كورونا"، ومن خطر "لصوص الليل"، مشيرا إلى أن "أفراد الشرطة لا ينامون"، وان الإجراءات المشددة من طرفهم عززت من تأمين المدينة.

 

توقيف وعقوبات..

شرطة روصو وفي محاولة لإلزام المواطنين بحظر التجول قررت توقيف كل الذين يخرجون في الشارع بعد السادسة مساء، على أن يتم تسريحهم بعد انتهاء ساعات الحظر.

 

بعد دقائق من الوقت المحدد من طرف الجهات الرسمية كانت سيارة الشرطة تمر مسرعة، وعلى متنها عدة أشخاص اخترقوا حظر التجول، سيتم توقيفهم في مفوضية الشرطة، قبل أن تعود سيارات الشرطة من جديد لاستكمال مهمتها.

 

هكذا يتم توقيف السيارات التي لا تلتزم بحظر التجول (لكوارب)

 

وتقول المصادر إن عدة سيارات تعرضت للعقوبات بعد خروجها على القانون، وألزمت بدفع مبالغ مالية رادعة، لإجبارهم على احترام الحظر.

 

وتؤكد مصادر في شرطة روصو أنهم حرصوا على تسليم السائقين أوصالا تثبت المبالغ المالية التي دفعت لخزينة الدولة.

 

المعابر.. وتطبيق قانون الإغلاق

إضافة إلى المجهودات المبذولة في تطبيق حظر التجول من السادسة مساء، وحتى السادسة صباحا، كلّفت الشرطة بحراسة عدد من المعابر المعروف في روصو، والتي عادة ما يتسلل منها بعض القادمين من دولة السنغال المجاورة.

 

أحد شوارع مدينة روصو بعد صلاة العشاء (لكوارب)

 

وتقول المصادر إن الشرطة نجحت منذ إغلاق الحدود في توقيف عدد من الأشخاص المستللين، حيث تم ارسالهم من طرف السلطات الصحية للحجر في المدينة.

 

ووفرت الشرطة حراسات أمنية دائمة لمعابر قريبة من الولاية، والمسجد الجامع في المدينة، كما كلّفت بحراسة الإقامات التي استقبلت ما يزيد على 100 شخص تم وضعهم في الحجر الصحي.

 

من جهة أخرى تؤكد المصادر أن مدينة روصو من بين المدن الموريتانية القليلة التي التزمت بقرار إغلاق كافة المحلات التجارية، باستثناء المحلات التي تبيع المواد الغذائية، كما تم إغلاق كافة المطاعم في المدينة استجابة لتعميم صادر عن وزارة الداخلية.

 

حواجز أمنية للشرطة قرب "بوتيك ولد أميس" (لكوارب)

 

وتقول "أمنتا" إنه تم توقفيها من طرف مفوضية الشرطة بعد إصرارها على بيع بعض الوجبات الخفيفة في حي "مدينة"، مؤكدة أنها تفهمت الأسباب الصحية التي دفعت لذلك.

 

ومنذ حوالي شهر تم إغلاق كافة المحلات التي تبيع "اللحم المشوي"، وذلك ضمن الجهود التي تم اتخاذها للتصدي لفيروس "كوفيد 19".

 

ولا شك أن جهود الجهات الأمنية ساهمت في النتائج المريحة التي أعلنتها السلطات الصحية في موريتانيا، والمتعلقة بخلو البلد من هذه الجائحة التي تجتاح دول العالم أجمع.

 

ويرى بعض المتابعين أن السلطات لا ينبغي لها التساهل في ظل وجود بؤر لتفشي الفيروس في عدة دول، معتبرين أن حالة التأهب القصوى ما يزال هناك أكثر من مبرر لها.