إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

إشارات تنذرك بالتوقف عن إدمان التمارين الرياضية فورا

خميس, 2020/04/02 - 11:29ص
تجاوز الحد في ممارسة الرياضة له عواقب وخيمة (بيكسلز)

الحماس الزائد لممارسة التمارين الرياضية دون الامتثال للإشارات الدالة على مشكلة ما تستدعي التوقف والخلود إلى الراحة، ينذر بإصابة الشخص بحالة من الإدمان على التدرب، تسبب عبئا نفسيا عليه، وربما تشكّل خطورة على حياته.

 

لا يختلف اثنان على أن ممارسة الرياضة بانتظام مفيدة لسلامة الجسم وصحة القلب، وزيادة تقدير الذات وتقليل التأثير السلبي المرتبط بالاكتئاب والقلق.

 

إلا أن هذا لا يعني المبالغة في أدائها لدرجة قد تضر بسلامتنا البدنية والعقلية.

 

فهناك فرق بين ممارسة الرياضيين المحترفين للتمرينات المكثفة استعدادا للبطولات الرياضية، وبين الهوس بالتمارين المفرطة الذي قد يؤدي إلى الإضرار بالجسم والقلب والدماغ، وفقا للعديد من الدراسات.

 

لذا لا بد من مراعاة الحالة الصحية للجسم والمرحلة العمرية للمتدرب، فالمسموح به للبالغين حوالي خمس ساعات من التمرينات المعتدلة كل أسبوع، ونصف هذه المدة للتمرينات المكثفة والأكثر قوة.

 

علامات تحول الرياضة إلى إدمان
كيفين روبرتس المتخصص في التعامل مع الإدمان بأنواعه، بما فيه الإدمان على الإنترنت والرياضة، يخبرنا أنه "من أجل الحفاظ على صحتنا الجسدية والنفسية أثناء ممارسة التمارين الرياضية، هناك علامات يجب مراقبتها"، منها:

1- تتمرن بشكل مفرط لحد الإرهاق، دون أن يمنعك المرض أو الإجهاد أو سوء الأحوال الجوية.

2- تبحث عن النشوة من خلال التمرين، المكتسبة من إفراز المخ بعض المواد الكيميائية التي تعمل على تحسين المزاج والشعور بالسعادة، كالدوبامين والإندورفين، مما يجعلك ترغب في الاستزادة.

3- إذا توقفت عن التمرين تعاني أعراض الانسحاب كالقلق والتوتر والشعور بالذنب وفقدان الشهية.

4- شغفك بالتمرين وانشغالك به يقلص من أنشطتك واهتماماتك الحياتية الأخرى ويجور عليها.

5- تشكل التمارين مصدر سعادتك الوحيد، وتفضلها على قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء.

6- تتجاهل الإصابات، فتواصل التدرب حتى لو لديك شد عضلي أو مشكلة في الركبيتين.

7- تشعر بالضيق وربما التشوش والاكتئاب إذا فاتك يوم دون أن تتمرن فيه.

 

أما أستاذة علم النفس في سان دييغو بكاليفورنيا الدكتورة كانديس سيتي، فتضيف:

8- لديك صورة سلبية عن جسمك وتتطلع للحصول على جسد مثالي بشكل نهم وغير واقعي.

9- تشعر بالذنب بعد تناول الطعام، وتسارع إلى التمرين للتخلص من السعرات الحرارية الزائدة.

10- توجد في صالة التمرينات لساعات، أو تتردد عليها مرات عدة خلال اليوم، مما يجعلك تشعر بالتعب معظم الوقت.

 

يقول روبرتس "إذا وجدت ثلاثة أو أكثر من هذه العلامات لديك فأنت بحاجة إلى مساعدة متخصصة للتخلص من الإدمان، وإذا لم تفعل فأنت تلحق ضررا طويل الأمد بجسمك وعقلك".

 

أضرار الإفراط في ممارسة الرياضة
تجاوز الحد في ممارسة الرياضة له عواقب وخيمة على الجسم والدماغ والرغبة الجنسية، جراء الشعور بالإرهاق والانحطاط الجسدي وانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى القلق والتوتر واضطرابات الأكل والتهاب المفاصل والأوتار. فالتمارين الثقيلة تجعل المناعة في مستوى منخفض لمدة قد تبلغ 72 ساعة بعد التمرين، مما يجعل الجسم صيدا سهلا للعدوى الفيروسية وغزو البكتيريا والتهاب الجهاز التنفسي.

 

بعكس التمارين الخفيفة والمتوسطة التي تعزز التستوستيرون والمناعة، فقد وجدت الأبحاث أن الركض الخفيف إلى المعتدل السرعة أقل تسببا في خطر الوفاة من العدو السريع لأكثر من ثلاث مرات في الأسبوع، لأن المبالغة في الجري قد تؤدي إلى تلف القلب واضطراب ضرباته. ويعتقد الخبراء أن تضخم الشرايين الناتج عن التمارين عالية الشدة يضاعف الضغط على القلب والأوعية الدموية، ويزيد من سماكتهما ويمزق أنسجة العضلات.

 

أما بالنسبة للنساء فيكون الأمر أكثر خطورة عندما يربطن الإفراط في التمرينات بالرغبة في فقدان مزيد من السعرات الحرارية. في الوقت الذي يكفي المرأة ممارسة النشاط البدني باعتدال ولو لمرة واحدة أسبوعيا، لتلافي خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية. أما المبالغة في التدرب فلن تجلب المزيد من الفوائد، بل ربما تتسبب في تأخر الدورة الشهرية وهشاشة العظام واضطرابات الشهية.

 

توقف عن الرياضة المؤذية
توصي سيتي بضبط النفس والتوقف عن ممارسة الرياضة لفترة للسيطرة على هوس التدرب من خلال الخطوات التالية:

 

- لا تكثر من زيارة صالة الألعاب الرياضية، وقلل وقت ومقدار التمرين اليومي.

 

- خذ استراحة من التمارين الرياضية طوال الأسبوع، لتسمح لجسمك ببعض الوقت للراحة والتعافي.

 

- استعن بأخصائيين للتدريب والتغذية لضبط تمرينك وغذائك اليومي، بما يتناسب مع سنك وحالتك الصحية، لتفادي أي مشكلات بدنية أونفسية.

 

- اطلب المساعدة المهنية من خلال طبيبك أو خبير الصحة النفسية المتخصص في إدمان التمارين أو علم النفس الرياضي.

 

أما أخصائية التغذية ومدرسة اليوغا كلير تشوينغ فتنصحك بأن تحوّل التمرين إلى حرية ومتعة بدلا من العقاب، بالانخراط في أنشطة مثل اليوغا والمشي والسباحة.

 

المصدر: الجزيرة، مواقع إلكترونية