قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

وكالة لكوارب تستطلع مدى التزام سكان روصو بحظر التجول (صور)

أربعاء, 2020/03/25 - 5:37م
دورية تابعة للدرك الوطني قرب سوق المدينة المركزي (لكوارب)

يدخل حظر التجول من الساعة السادسة مساء إلى السادسة صباحا يومه الخامس، وسط تباين في التزام سكان مدينة روصو بالحظر، ووعي السكان بأهميته.

 

فريق من "وكالة أنباء لكوارب" تجول في المدينة بعد نصف ساعة من سريان حظر التجول.

 

في وسط المدينة وعلى طول الطريق الرابط بين سوق المدينة المركزي وسوق "مدينة"..

 

يظهر سكان المدينة وملاك المتاجر التزاما كبيرا بحظر التجول، حيث يتوقف العمل تماما في السوق الرئيسي بالمدينة، وينطلق ملاك ورواد السوق بعد صلاة العصر مباشرة في العودة إلى مساكنهم.

 

من ناحية أخرى وضع رجال الدرك الوطني نقطة تفتيش عند ملتقى طرق "تجاري بنك" بالمدينة، وتظهر نقطة التفتيش اندفاعا كبيرا في تطبيق الحظر، بينما يتجول قائد فرقة الدرك في مقاطعة روصو بشكل مستمر بين مختلف النقاط الواقعة في المقاطع التابع له.

 

عند ملتقى الطرق المذكور تم توقيف سيارة يستغلها فريق "وكالة أنباء لكوارب"، وقد أبلغت نقطة التفتيش قيادة الدرك في المقاطعة، التي وصلت لعين المكان وأمرت بإطلاق سراح الصحفيين لتمكينهم من القيام بمهامهم.

 

فريق "وكالة أنباء لكوارب" لاحظ غياب الانسجام مع حظر التجول في منطقة "بوتيك ول أميس" وملتقى طرق "بيجور"، حتى صلاة المغرب.

 

وكانت غالبية المحلات التجارية تواصل عملها، بينما تجلس نساء يبعن "الكسكس"، و"اللبن" على جانب الطريق، وتقول إحدى البائعات "نحن نواصل عملنا من أجل الحصول على مصدر رزق".

 

المحلات التجارية في حي "الصطارة" تغلق أبوابها أثناء مرور دورية تابعة للأمن تطلق إشارات تحذيرية، ولكنها سرعان ما تعود لمواصلة عملها بعد ابتعاد "الخطر الأمني".

 

ويقول أحد ملاك المتاجر إنهم ابتكروا طريق للتحايل على حظر التجول، مضيفا "نقوم بإغلاق المحل، وبمجرد وصول الزبون نتواصل معه بعد دق الباب، وتحديد المهمة التي جاء من أجلها".

 

وقد لوحظ توقف الحفلات الليلة في المدينة، والسهرات الصاخبة التي كانت تميز بعض أحيائها، إلا أن حركة الأفراد لم تتوقف في غالبية الأحياء، خصوصا في حي "الصطارة".

 

أما المساجد فإن غالبيتها تؤدي صلاتي المغرب والعشاء في وقتها، إلا أنها لا تقوم بتشغيل مكبرات الصوت خلال فترة الحظر.

 

ويبقى وعي المواطن حول أهمية هذه الإجراءات الغائب الأبرز، خصوصا أن البعض حافظ على التجمع، وممارسة أنشطته المعتادة فوق أسطح المنازل، بينما لا يرى الغالبية من الذين تحدثت إليهم "وكالة أنباء لكوارب" أهمية لهذه الإجراءات.