قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

روصو: أي دور لنواب المقاطعة ورجال الأعمال في هذه المرحلة؟

خميس, 2020/03/19 - 4:05م
فقراء روصو يجمعون قوتهم من نفايات "مصانع" الأرز.. أين الزكاة؟ (لكوارب)

تدخل جهود الحكومة الموريتانية للتصدي لفيروس كارونا "كوفيد19"، أسبوعها الثاني دون أن يسمع سكان مقاطعة روصو أي ذكر لنواب المقاطعة، ورجال الأعمال المستثمرين منذ سنوات في عاصمة "الأرز" بالبلد.

 

واختفى عن الأنظار نواب المقاطعة، رجل الأعمال محمد فال ولد العالم الملقب ولد متالي، والوزير السابق با مدين، رغم دعوات الحكومة المتكررة للتضامن الوطني والتضحية من أجل التصدي لهذا الفيروس الذي يجتاح دولا كثيرا من العالم.

 

وحذرت منظمة الصحة العالمية الدول الإفريقية من "الأسوأ"، بينما أطلق عدد من الفاعلين في روصو نداء استغاثة، مطالبين بتحسين الإجراءات الاحترازية عند عبارة روصو.

 

وتقول مصادر في اللجنة الجهوية المكلفة بمتابعة الوباء إنها لا تمتلك أي مصادر مالية، وأنها حتى الآن عاجزة عن تحديد أماكن للحجر الصحي، خصوصا أن غالبية العائدين اليوم من بوابة روصو، كانوا مقيمين في دول أوروبية موبوءة بينها فرنسا وإسبانيا وإيطاليا.

 

ومنذ انتخابات 2018 لم يذكر أي ظهور لدعم المواطنين يحسب للمنتخبين في مقاطعة روصو، بينما نظمت بلدية روصو حملة تحسيسية بوسائل متواضعة، يرى بعض المتابعين أنها غير كافية.

 

وقال عدد من المتصلين بـ "وكالة أنباء لكوارب" إن زيارات النواب لـ "مقاطعتهم" تعد على أصابع اليد، وأنهم يرفضون في حالات عديدة الرد على هواتفهم.

 

وتعيد هذه الوضعية للأذهان النقاشات المتكررة عن ضعف مردودية رجال الأعمال المستثمرين في روصو، والذين يرفعون شعار "خذ خيرها ولا تجعلها وطنا".

 

وحتى الآن لم نشهد أي مبادرة للمستثمرين في القطاع الزراعي، والمتربحين على حساب صحة المواطنين المعوزين في المدينة.