قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

هل تحكم "عقيدةُ العداء" الدبلوماسيةَ الموريتانية في نزاع الصحراء؟

خميس, 2020/03/12 - 5:17م

تناسلت عديد القراءات والتحليلات لقضية الصحراء، بعد خرجة الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني الأخيرة، الذي جدد من خلالها اعتراف بلاده بـ"الجمهورية الصّحراوية"، مؤكدا انتقال موريتانيا من الحياد (La neutralité) إلى الحياد الإيجابي (L’impartialité) في نزاع الصحراء المفتعل.

وذهبت هذه القراءات إلى حد الإجماع حول سن النظام الجديد للجارة الجنوبية عقيدة "العداء" التي وسمت تعامل الرئيس السابق ولد عبد العزيز مع الرباط، بينما يرى آخرون أن الوقائع التاريخية وانحسار مجال القانون الدولي في حل قضية الصحراء يفرض على الجانب الموريتاني التشبث بموقفه السياسي، والانتقال إلى الحياد الإيجابي لتبرير المنطق الذي تتبناه الأمم المتحدة في إدارة الملف المعقد.

وكان الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني قد صرح، في أول خروج إعلامي له، بأن "موقف موريتانيا من قضية الصحراء الغربية لم يتغير ولن يتغير، وهو الاعتراف بالجمهورية الصحراوية؛ لأنه موقف من ثوابت السياسة الخارجية للبلد، بغض النظر عن الحاكم أو التطورات الحاصلة في الملف".

وأكد ولد الغزواني، في ندوة صحافية مفتوحة، اعتراف الدولة الموريتانية بجبهة "البوليساريو"، وقال إن "موقفنا ما زال هو الحياد الذي تبنته موريتانيا، لكنه حياد إيجابي، بحكم العلاقة بمختلف الأطراف، وحساسية الملف، وأهمية الحل بالنسبة إلى الدولة الموريتانية".

موقف الجارة الجنوبية القديم الجديد لا يعدو كونه موقفا يؤكد تخلفها عن تبرير عدم إذعانها إلى حقيقة تدخلها كطرف في الصراع، ولو بدرجة أقل عن دولة الجزائر، التي أحدثت منعطفات بالجملة في عدد من المواقف التاريخية، رغم تأكيد المغرب على ضرورة فرض الجزائر طرفا مباشرا في النزاع الذي تجاوز عقده الرابع، والدعوة إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية إقليميا، باحتلالها الجزء الأكبر من حل قضية الصحراء.

وفي هذا الصدد، قال سيدي علي بلعمش، أحد أبرز الكتّاب الصحافيين الموريتانيين: "لا جديد في ما قاله الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني عن موقف النظام الموريتاني من قضية الصحراء" وزاد: "لقد أكد فقط حياد موريتانيا، كما فعل كل رؤساء موريتانيا منذ انقلاب 1978".

وأضاف المدافع عن المشروع المغاربي المشترك، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الجديد في الأمر هو انزعاج المغاربة من هذا الحياد وهم من يُسألون عن سببه"، لافتا إلى أن "ملف العلاقات الموريتانية المغربية حساس جدا، وليس فيه ما نرضى عنه ولا ما يرضى عنه أي مغربي يهتم بالعروبة والجيرة".

وفي رده على الوسائل الإعلامية المنتقدة لموقف الرئيس الموريتاني، أكد بلعمش أن "تلك الوسائل لا تتحدث باسم المغرب ولا هي حتى من المواقع المغربية الناضجة والمهنية"، مشيرا إلى أن "كل تحاليلهم لا تتسم بعمق قضية الصحراء ذات الأبعاد المعقدة والمآلات الأكثر تعقيدا".

وفي حديثه عن مستقبل العلاقات المغربية الموريتانية، ومن دون أن يُحمل المسؤولية لأي جهة معينة، شدد المتحدث على أن "ليس في إثارة هذه العلاقة ما يُغري ولا ما يستحق الإشادة حتى لو كنّا نكرر العكس، تشبثا بحلم يتحول يوما بعد يوم إلى كابوس".

هسبريس من العيون