إعلان

قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

روصو: أهالي ضحية القتل يتحدثون و"لكوارب" تزور مسرح الجريمة

خميس, 2020/02/13 - 3:00م
المنزل الذي ولدت فيه "حياتي" وكانت تعيش داخله (لكوارب)

كان الحي الفقير قرب ملعب روصو يعيش حياتا هادئة نسبيا، وكانت "حياتي" كعادتها تتجول في جهات الحي دون أن يعكر صفوها أي شي، إلا أن ضحى الأربعاء كان مختلفا فقد اختفت عن الأنظار تماما، قبل أن يتم العثور عليها مقيدة اليدين والأرجل، وقد تم خنقها حتى الموت.

 

وقد أكدت المعاينة الطيبة بعد ذلك تعرض الضحية للاغتصاب.

 

 

لأبوين فقيرين في حي عشوائي يقع على بعد أمتار معدودة شرق محكمة روصو أبصرت

 

"حياتي بنت أباه" قبل 3 سنوات صور الحياة الأولى.

 

والدة الضحية تستجمع قواها وتحاول التحدث بصعوبة (لكوارب)

 

وتقول والدة الضحية في حديث لـ "وكالة أنباء لكوارب" إنهم تعودوا أخذ حاجياتهم من الماء داخل المنزل – قيد البناء – الذي تم الاعتداء بشكل وحشي على الطفلة "حياتي" داخله.

 

وتستبعد الوالدة المفجوعة أن تكون طفلتها قد ذهبت إلى المنزل، مبررة ذلك بالقول إن "حنفية الماء" في المنزل متعطلة منذ فترة، و"حياتي" تعرف أننا خلال الفترة الأخيرة لا نذهب إلى المنزل".

 

وبنبرة حزينة يقول "لمام ولد بركه" إنه أحب حفيدته كثيرا، ولم يكن يتوقع هذه النهاية، مضيفا "خرجت من المنزل دون أن تكون تعاني من أي مرض، قبل أن يتم العثور عليها جثة هامدة".

 

جد الضحية متحدثا عن الألم الذي أصاب الأسرة (لكوارب)

 

ويشدد المتحدث على ضرورة تطبيق العدالة، مؤكدا على أن الفاعل يجب أن يتم القبض عليه في أسرع وقت ممكن، وأن ينفذ فيه القصاص.

 

مشاكل في الحي..

 

والد الضحية يستعرض جانبا من الاعتداءات التي يتعرض لها المنزل منذ فترة (لكوارب)

 

ويستغرب والد الضحية "أباه"، المشاكل الكثيرة التي يتعرضون لها داخل الحي العشوائي الذي يسكنون فيه منذ فترة، قائلا إنهم سبق أن تم حرق منزلهم مرتين من طرف شخص مجهول، كما تم الاعتداء على بعض ممتلكاتهم.

 

مناصرة حقوقية..

 

ممثلة النساء معيلات الأسرة خلال زيارتها للأسرة (لكوارب)

 

خلال تواجدنا في الحي أطلعنا على المجهود الكبير الذي تقوم بها مريم بنت أمبي ممثلة "النساء معيلات الأسرة"، من أجل تقديم المساعدة لضحايا الاعتداء، مؤكدة أنها اطلعت على الواقعة فور وقوعها وزارت مسرح الجريمة وأسرة الضحية، وأن العقوبات الرادعة هي الحل لهذه المشاكل المتفاقمة.

 

بعض الحرائق المثيرة والاعتداءات التي تعرض لها المنزل

في هذا الحي الفقير تعيش الأسرة (لكوارب)

مسرح الجريمة، حيث عثر على الضحية (لكوارب)

 

التعليقات

الله اكبر

بعد التحية تفضلا للنشر: العنوان_ إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن جريمة بشعة جديدة بمدينة لكوارب جنوب موريتانيا تنضاف الى جرائم أخري مشابهة صارت من المعتاد حدوثها هنا وهنا بنفس البلد قتل هنا واعتداء هناك واغتصاب في هذه البلدة أو تلك وكل مروع وسافل ووقح إذ أنه الجرم أو الإجرام الذي يستهدف ضحاياه بكل بشاعة ووحشية وكل ذلك صار يحدث وبوتيرة مخيفة في العقد الأخير رغم أن المجتمع مجتمع حديث عهد بالبداوة وأنه المجتمع الذي يدين أهله وبدون إستثناء بدين الإسلام وكان من المتوقع وان كانت الجريمة سلوك بشري قديم إلا أنه ولبشاعة ما صرنا نري مما يحدث وما نشاهده في المجتمع الموريتاتي المديني تجاوز كل توقع وكل الحدود لذلك وان كنا حقا نريد وضع حد لهذا التغول الذي من نتائجه الوخيمة مقتل فتاة روصو وهي الطفلة البريئة ذات السنين الثلاث أو الأربع على الدولة الموريتانية تفعيل القانون وإقرار قانون الإعدام ومن دون رحمة في حق الجاني المغتصب والإعدام ضرورة شرعية وقانونية وإصلاح مجتمع في حق كل قاتل والله تبارك وتعالى أدري بمصالح عباده وقد قال الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه مقولة على المشرع الأول الموريتاني ان يتدبرها أي رئيس الجمهورية إن الله ليزع بالسلطان-أي القانون والأحكام الرادعة-مالا يزع بالقرآن. محمد ولد أماه/ الساقية الحمراء المغرب