قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

نائب مقاطعة كرمسين يشيد بحكم عزيز ويطالب بمأمورية ثالثة

ثلاثاء, 2018/12/25 - 12:06م

دعا النائب الأول لمقاطعة كرمسين ويتات ولد سيدي يعرف إلى منح الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز حق الترشح لمأمورية ثالثة، مؤكدا أن الانجازات التي شهدتها موريتانيا خلال العشرية الماضية تبرر هذا الخيار.

 

ووصف النائب في بيان أرسل لـ "لكوارب" الفترة الماضية التي قضاها ولد عبد العزيز في الحكم بـ "عشرية الأنوار"، مؤكدا أن الكلمة الأخيرة للشعب ونوابه، وينبغي أن تكون لصالح موريتانيا وإصلاحها.

 

وهذا نص البيان كاملا:

 

شهدت موريتانيا خلال العشرية الماضية انجازات كبيرة شملت كافة الميادين، وتمكنت الدولة الموريتانية من استعادة سيادتها على أراضيها، وباتت رقما صعبا في المعادلة الدولية، ودخلت حربا لا هوادة فيها على الفساد والتسيب الإداري.

ولأول مرة في موريتانيا انحاز الرئيس للفقراء، ووزع الأراضي على أولئك المحرومين لعقود طويلة، وتم تقريب الإدارة منهم، ولم يعد صوت الموريتاني مبحوحا مهما بعدت الشقة.

إن هذه الانجازات العملاقة التي تحققت خلال الفترة الماضية جعلت البعض بصدق يطلق عليها "عشرية الأنوار"، وهو وصف في محله، ما كان ليتحقق لولا الإرادة الاستثنائية التي ميزت رئيس الجمهورية، صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز.

لقد أظهر سيادته منذ الأيام الأولى لوصوله إلى السلطة تعلقا كبيرا بالإصلاح في هذه الربوع، وحرصا غير مسبوق على سيادة الوطن، وبشجاعة نادرة شن حربا ضد الفقر والفساد، وضد الإرهاب الذي كاد يهد أركان الدولة، وما هي سوى فترة وجيزة لتخرج موريتانيا مرفوعة الرأس، وقد كسبت الرهان، وباتت رقما صعبا في المعادلة الدولية.

وفي سابقة من نوعها استضافت موريتانيا القمة العربية، وقمة الإتحاد الإفريقي، وقادت التحالفات والتكتلات الدولية، وبسط جيشها نفوذه على كل شبر من التراب الوطني، وتجاوز ذلك للقيام بعمليات حفظ السلام والأمن في عدد من الدول الخارجية.

إن ما تعرضنا له لا يعدو أن يكون غيضا من فيض الإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال عشرية الأنوار، وإن مسؤوليتنا اليوم كمواطنين غيورين على هذا الوطن، حريصين على مصلحته هي أن نعمل كل ما في وسعنا من أجل صيانة هذه الانجازات وتعزيزها، وذلك ما يدعونا بكل تجرد إلى المطالبة بتعديل دستوري يمنح فخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز مأمورية ثالثة من أجل موريتانيا وتحقيق مصالحها.

إن الشعب ومؤسساته المنتخبة هي صاحبة القرار، فلماذا الخوف من قرار الشعب الذي لا شك أنه يتعلق بالرئيس ويرفض بشكل قاطع مغادرته للسلطة في الظرف الحالي؟ 

 

نائب مقاطعة كرمسين

ويتات ولد سيدي يعرف 

التعليقات

مانك شيء طير قبحك الله