قناة لكــوارب

تابعونا على الفيس بوك

أحدث التعليقات

وزير الدفاع في روصو: القيادة سخرت الوسائل لتجهيز قواتنا (صور)

جمعة, 2018/07/27 - 3:22م
وزير الدفاع خلال كلمته اليوم الجمعة بمدرسة الدرك في روصو (لكوارب)

قال وزير الدفاع الموريتاني جالو ما ممدو باتيا إن سلطات البلد سخرت كل الوسائل المادية والبشرية لتجهيز وتسليح القوات المسلحة برجال يؤمنون بالمسؤولية وقادرين على التضحية من أجل أمن وممتلكات المواطنين"، حسب تعبير المتحدث.

 

ودعا وزير الدفاع - الذي كان يتحدث صباح اليوم الجمعة في حفل تخرج الدفعة الـ 48 من مدرسة الدرك في روصو- أفراد الدفعة الجديدة إلى القيام بمهامهم على أكمل وجه .

 

وأشار قائد مدرسة الدرك العقيد الدي ولد بمب ولد اليزيد إلى أن ما سماه "عناية الرئيس بالمؤسسة العسكرية ساهم في دعم جهود موريتانيا في مجابهة الجريمة والإرهاب الدولي"، معتبرا أن "مقاربتها الأمنية باتت مثالا يحتذى به"، حسب تعبير المتحدث.

 

وشهد حفل التخرج رفعا للعلم الموريتاني، إضافة لبعض العروض والأنشطة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشير إلى أن حارس البوابة الرئيسية لمدرسة الدرك منع موفد "وكالة أنباء لكوارب" من الدخول للمدرسة من أجل تغطية تخرج الدفعة المذكورة، رغم أن دعوة "شفوية" وصلت إدارة الوكالة، معبرة عن رغبة إدارة المدرسة في تغطية "لكوارب" لحفل التخرج.

 

وتدعو إدارة "وكالة أنباء لكوارب" كافة المصالح المدنية والعسكرية للتعامل مع الصحافة بالشكل اللائق، والتفريق بين الحريصين على شموخ وهيبة صاحبة الجلالة، وغيرهم.

 

وتؤكد الوكالة أنها ستظل حريصة على تغطية كافة الأنشطة التي تشهدها ولاية اترارزة بـ "مهنية" و"دقة" و"حياد"، متحدية في ذلك الظروف الصعبة، والنظرة الكلاسيكية لدى الكثير من المصالح والإدارات.. وأملنا أن يفهم الجميع أن #الصحافة_ليست_جريمة.

التعليقات

على الجهات الرسمية اذا الاصياع للاوامر الصادرة من ادارة لكوارب انفو و على اصحاب المواقع الالكترونية تفادى الاختباء خلف عبارات غير مفهومة (صاحبة الجلالة) الصحافة مهنة

على الجهات الرسمية اذا الاصياع للاوامر الصادرة من ادارة لكوارب انفو و على اصحاب المواقع الالكترونية تفادى الاختباء خلف عبارات غير مفهومة (صاحبة الجلالة) الصحافة مهنة مهنة شريفة و ممارسها يجب عليه نشر شهادات تثبة جدارته بممارسة هذه المهنة الشريفة ...

الصحافة و لقب » صاحبة الجلالة » تنعث الصحافة بثلاثة ألقاب رئيسية كلها تحمل مدلولا خاصا و كل حسب الزاوية المنظور من خلالها إلى هذه المهنة النبيلة، هذه الألقاب هي : مهنة المتاعب، السلطة الرابعة و صاحبة الجلالة. فالصحافة هي مهنة المتاعب نظرا لمعاناة الصحفيين و تضحياتهم من أجل الحصول على الخبر و اكتشاف حقيقته حيثما وجد الحدث و في أي ظرف مهما كان، مجازفين بحياتهم ومن دون الاكتراث للأوضاع السائدة سلمية كانت أو حربية، في حر الصيف أو قر الشتاء، في الحواضر و في المناطق النائية ولو كانت مسالكها وعرة … متاعب و معاناة من أجل الحصول على النبأ ثم نقله إلى عامة الناس باستعمال كل الوسائل المتاحة. و الصحافة سلطة رابعة إذ بفضلها يكف الكثيرون و الكثيرات عن بعض السلوكيات و عن ارتكاب المخالفات خوفا من الفضيحة أو أداء « الغرامة » وبذلك تكون الصحافة ضمير الأمم تشجع انجازاتها و تؤنب أخطاءها. أما لقب صاحبة الجلالة فيبقى اللقب الأفضل لمهنة الصحافة، إذ بذلك تتوج بوسام الفخر و الاعتزاز و يمنحها الرقي والرفعة بين باقي مكونات المجتمعات. غير أن هذا اللقب يلزم الانتباه إلى كونه يحمل التشريف و التكليف في نفس الآن. فحين نقول بأن الصحافة صاحبة الجلالة فالأمر يعني مكافأة لها على تلك الخدمات الجليلة التي تقدمها لكل الناس فهي تخاطب الجميع دون استثناء وفي متناول الجميع كل حسب اهتماماته و ميولا ته في مختلف المجالات و شتى الميادين كما توفر له فرصة الاطلاع على أحداث ووقائع إن على المستوى المحلي أو الوطني و حتى العالمي .. كما يتم التحسيس بالحيثيات و التفاصيل الممكنة لكل المستجدات الآنية و ذلك عبر تقارير و حوارات مع المختصين أو المعنيين بالحدث فتتم مناقشته و التعريف بأهميته أو بمخاطره إن استدعى الأمر الحذر… من مقال منشور على موقع "دادس أنفو، المغربي